جيش الاحتلال يكشف حجم خسائر إيران من القصف على سوريا

الخميس، 10 مايو 2018 09:24 ص
جيش الاحتلال يكشف حجم خسائر إيران من القصف على سوريا

أعلن وزير دفاع جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، أن جيش بلاده ضرب كل البنى التحتية الإيرانية في سوريا، محذرا من أن تل أبيب لن تسمح لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة لشن هجمات عليها.
 
وأضاف ليبرمان، في مؤتمر هرتزليا الأمني قرب تل أبيب، اليوم الخميس، أن إسرائيل ضربت كل البنية التحتية الإيرانية في سوريا وتأمل أن يكون "هذا الفصل قد انتهى"، مؤكدًا عدم سقوط أي صواريخ إيرانية داخل أراض تحت سيطرة إسرائيل.
 
وتابع: «آمل أن نكون انتهينا من هذا الفصل وأن يكون الجميع قد فهم الرسالة»، مؤكدًا أن تل أبيب لا تريد تصعيد الوضع.
 
كانت حدة التوترات فى الشرق الأوسط زادت بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتزامه الإنسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، استهدفت المقاتلات الحربية الإسرائيلية عددًا من الأهداف العسكرية فى الداخل السورى، عقب قيام قوات إيرانية على الجانب السورى من مرتفعات الجولان بإطلاق قذائف صاروخية على أهداف إسرائيلية هناك.
 
وقال الجيش الإسرائيلى، إن هضبة الجولان تعرضت لهجوم بالقذائف الصاروخية من داخل الأراضى السورية، وأعلن أن صافرات الإنذار دوت فى المنطقة.
 
واتهم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى، أفيخاى أدرعى، فيلق القدس الإيراني بإطلاق 20 قذيفة باتجاه خط المواقع الأمامي فى هضبة الجولان، كما أفاد فى سلسلة تغريدات على تويتر بأنه "تم رصد إطلاق نحو 20 صاروخا من جانب فيلق القدس، واصفا ذلك "بالاعتداء الإيرانى الخطير".
 
الرد الإسرائيلى كان سريعًا، حيث أمرت السلطات الإسرائيلية الإدارات المحلية فى منطقة الجولان بتحضير الملاجئ، كما جاء في بيان للجيش الإسرائيلى أنه تم نشر أنظمة الدفاع ووضع القوات في حالة تأهب قصوى تحسبا لوقوع هجوم.
 
ودعا المواطنين الإسرائيليين للانتباه إلى تعليماته التى سيتم نشرها حال الضرورة، وأكد متحدث باسم الجيش أن هناك "استدعاء محدودا" للاحتياط.
 
وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الجيش الإسرائيلى ضرب منطقة دمشق وريفها بأكثر من 30 صاروخا، وذلك حسبما أفادت فضائية "سكاى نيوز عربية" فى خبر عاجل.
 
وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلى يستدعى جنود الاحتياط فى الجولان ضمن استعدادات "قصوى" ويفعل المنظومات الدفاعية، وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية عن وجود تحذيرات من إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه هضبة الجولان المحتلة.
 
كما أعلن الجيش الإسرائيلى، أنه استدعى احتياط موضعى للطيران واحتياط الاستخبارات على الحدود الشمالية. واضاف الجيش فى بيانه ": فى ضوء رصد سلسلة مؤشرات استثنائية فى صفوف القوات الإيرانية فى سوريا تقرر فى الجيش تدقيق تعليمات الحماية فى منطقة هضبة الجولان وتوجيه السلطات المحلية فى الجولان الى فتح الملاجئ".
 
وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)، إن طائرات حربية إسرائيلية استهدفت الأراضي السورية بالصواريخ في وقت مبكر الخميس للمرة الثانية وإن الدفاعات الجوية السورية تصدت لها.
 
كما أفادت "سانا" أن الصواريخ الإسرائيلية دمرت موقع رادار، واستهدفت مواقع عسكرية ومستودع ذخيرة.
 
وأضافت الوكالة أن "طائرات إسرائيلية من داخل الأراضى المحتلة أطلقت عددا من الصواريخ باتجاه الأراضى السورية وتصدت لها الدفاعات الجوية وأسقطتها واحدا تلو الآخر"، وبث تلفزيون الإخبارية الحكومي لقطات حية للدفاعات الجوية وهى تتصدى للصواريخ الإسرائيلية.
 
وأشارت مصادر سورية بأن غارة جوية استهدفت فوج المدفعية 137 بالقرب من سعسع في ريف دمشق، كما أوردت مصادر إعلامية أنباء عن استهداف مواقع ميليشيات حزب الله في ريف القصير، بجانب استهداف مطارى خلخلة وبلى العسكريين في سوريا وبرج دمشق التجارى قرب العاصمة دمشق.
 
وأبلغت أيضا بوقوع قصف على جمرايا في ريف دمشق ووقوع انفجارين كبيرين في منطقتي مطار المزة والزبلطاني في دمشق وسط أنباء عن انقطاع للتيار الكهربائى عن المدينة.
 
وقال مراسل "سكاى نيوز"، إن مقاتلات إسرائيلية انطلقت من مطارات فى الشمال وتم إطلاق صاروخ باتريوت من منظومة قرب صفد فى الجليل الأعلى.
 
فيما أعلن الجيش الإسرائيلى رسميا أنه تحرك ضد أهداف إيرانية فى سوريا ويهدد النظام السوري من التورط ضد التحرك الإسرائيلي، مؤكدًا استعداده للرد على ما أسماه بـ"العدوان الإيرانى" بكافة السيناريوهات، مضيفًا أن إطلاق الصواريخ يمثل اعتداءًا إيرانيًا.
 
وفى سياق آخر، أعلن الجيش اللبنانى، اختراق 4 طائرات إسرائيلية للأجواء اللبنانية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق