فيديوهات لحديث مرسى عن اختيار رئيس الوزراء من الإخوان بأحراز «التخابر مع حماس»

الخميس، 10 مايو 2018 02:08 م
فيديوهات لحديث مرسى عن اختيار رئيس الوزراء من الإخوان بأحراز «التخابر مع حماس»
محمد مرسى

تواصل محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم الخميس، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، فض الأحراز فى إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و23 متهما من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، يتقدمهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، فى قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومى، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية، والمعروفة بالتخابر مع حماس.

 

 

وفى بداية الجلسة قامت المحكمة بإثبات حضور المتهمين، ثم قدمت النيابة العامة مظروف بنى اللون يحمل رقم 8/1 بداخله أسطوانات مدمجة بداخلها 3 مجلدات، المجلد الأول بداخله فيديو مدته 19 دقيقة، وبداخلها اجتماع لأشخاص ويوجد لافته دون عليها "مجلس الشورى العام ـ الاجتماع الثانى 2010"، وتحدث فيه مرسى عن علاقة الإخوان بالأحزاب الآخرى، وتحدث عن أن رئيس مجلس الشعب يجب أن يكون من الإخوان وان يكون رئيس الوزراء من جماعة الإخوان، وكما تحدث مرسى عن إقامة وزير خارجية  أمريكا بأحد الفنادق، ثم تحدث المتهم محمد بديع وتحدث عن لقائه بشيخ الأزهر ودار الحديث عن موضوع الاتفاقية مع إسرائيل، وموضوع الأحزاب الصغيرة وهذا المقطع تم تفريغه بمعرفة غرفة صناعة السينما.

والمجلد الثانى مدون عليه رقم 2 بداخله 4 مقاطع فيديو الأول مدته 11 دقيقة و32 ثانية، وتحدث فيها شخص عن مشروع اللائحة.

   

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

  

وأظهرت التحقيقات أن المتهمين اتحدوا مع عناصر أخرى تابعة للجماعات التكفيرية المتواجدة بسيناء، لتنفيذ ما تم التدريب عليه، وتأهيل عناصر أخرى من الجماعة إعلاميا بتلقي دورات خارج البلاد في كيفية إطلاق الشائعات وتوجيه الرأي العام لخدمة أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وفتح قنوات اتصال مع الغرب عن طريق دولتي قطر وتركيا.

    

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق