ننشر خرائط حقل «أفروديت» ومناطق الامتياز البترولية المصرية

السبت، 12 مايو 2018 11:00 م
ننشر خرائط حقل «أفروديت» ومناطق الامتياز البترولية المصرية

 
ينشر موقع «صوت الأمة»، خرائط حقل أفروديت القبرصى، وكذلك خريطة مناطق الامتياز البترولية فى البحر المتوسط ودلتا النيل، حيث يُعد التكامل المصرى القبرصى فى مجال الطاقة وخاصة الغاز الطبيعى، أحد المحاور الأساسية فى إطار دعم العلاقات الاقتصادية بين القاهرة ونيوقوسيا، والذى يسهم فى تطوير التعاون فى مجال استغلال موارد الغاز الطبيعى.
 
عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، ويورجوس لاكوتريبس وزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة القبرصى، خلال الأسبوع الماضى جلسة مباحثات موسعة ضمت تناولت مجالات التعاون بين البلدين فى مجال البترول والغاز الطبيعى، حيث تم بحث الموقف التنفيذى للاتفاق المبدئى بين مصر وقبرص بشأن نقل اللغاز الطبيعى من قبرص إلى مصر، حيث سيتم نقل الغاز عبر خط أنابيب بحرى واستقباله فى الشبكة القومية المصرية للغاز الطبيعى، أو إعادة التصدير من خلال تسهيلات مصانع الإسالة القائمة بمصر، بما يحقق الاستفادة الاقتصادية المشتركة للبلدين.
 
 
اف 2 (1)
 
تتقدم الإجراءات التنفيذية الخاصة بالاتفاق، بخطى ثابتة للتوقيع على الاتفاق الحكومى المرتقب بين البلدين، ايذاناً ببدء مشروع نقل الغاز القبرصى إلى مصر، حيث أن الاتفاق سينظم كل البنود والتفاصيل الخاصة بنقل الغاز من قبرص إلى مصر، واستقباله من خلال البنيه التحتية للغاز، وكذلك تم تشاور الوزيرين خلال المباحثات بشأن موقف تنمية حقل افروديت القبرصى، وربط إنتاجه من الغاز بالبنية التحتية ومصانع إسالة الغاز وتصديره فى مصر، لافتاً إلى الاتفاق بين الجانبين على تخصيص جزء من  الغاز القبرصى للوفاء باحتياجات السوق المحلى فى مصر، وتصدير الجزء الأخر إلى الأسواق الأوروبية، بعد إسالته فى مصانع إسالة الغاز بمصر، بما يدعم تنفيذ رؤية مصر الطموحة على المدى المتوسط للتحول إلى مركز إقليمى لتداول وتجارة الطاقة.
 
 
اف 2 (1)
 
وأوضح الوزير أن حرص مصر على تدعيم التعاون مع شركاء مصر الإقليميين مثل قبرص والاتحاد الأوروبى، يأتى من منطلق تحقيق التكامل فى مجال الطاقة وتنفيذ الرؤية الحالية للتحول لمركز إقليمى لتجارتها وتداولها، وفيما يلى أهم المعلومات المتعلقة بربط حقل افروديت بمصانع الإسالة في مصر، ومنها أن يتم نقل الغاز الطبيعي من قبرص إلى مصر عبر خط أنابيب بحري، واستقبال الغاز القبرصي في الشبكة القومية المصرية للغاز الطبيعي وإعادة التصدير من خلال تسهيلات مصانع الإسالة القائمة بمصر، بما يحقق الاستفادة الاقتصادية المشتركة للبلدين، كما يسهم ربط حقل غاز افروديت بمصر، في تطوير التعاون بمجال استغلال موارد الغاز الطبيعي.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق