وزير البيئة يتفقد «أسمنت أسيوط» لمتابعة استخدام الوقود البديل (صور)

الأحد، 13 مايو 2018 03:04 م
 وزير البيئة يتفقد «أسمنت أسيوط» لمتابعة استخدام الوقود البديل (صور)
الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة

تفقد الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، اليوم الأحد، شركة «أسمنت أسيوط» بمحافظة أسيوط، وبرفقته المحافظ المهندس ياسر الدسوقى.

وعقد أثناء الزيارة اجتماعا، حضره المهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام المحافظة، والدكتورة ناهد يوسف رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات، وممثل بنك التعمير الألمانى KFW، وممثل الوكالة الألمانية للتعاون الدولى GIZ، والدكتور محمد محمود، رئيس الفرع الإقليمي لجهاز شئون البيئة، بوسط الصعيد.

وتفقد خطى إنتاج الأسمنت رقمي 1 و 3 والذي يتم تشغيلهما باستخدام الوقود البديل، لصناعة الأسمنت الرمادي بأنواعه المختلفة من خلال ثلاث خطوط مختلفة الطاقات.

وقال فهمي خلال مؤتمر صحفي، إنه يتم متابعة مدى التزام شركة الأسمنت، بحدود انبعاثات الهواء، وفقاً للوارد بالقانون ومن خلال ربط كافة المداخن الموجودة بالشركة، والبالغ عددها 14 مدخنة بالشبكة القومية؛ لرصد الملوثات الصناعية التابعة للوزارة، والتى تقوم بعملية الرصد المستمر للإنبعاثات على مدار الـ 24 ساعة.

وأوضح وزير البيئة، أن شركة الاسمنت اعتمدت فى عملية التشغيل، على استخدام الغاز الطبيعي والوقود الأحفورى، كمصدر رئيسي للطاقة وذلك لتشغيل الأفران، ومن خلال التنسيق المشترك مع الوزارة باتخاذ خطوة استبدال مصادر الطاقة التقليدية بمصادر بديلة أخرى وصلت نسبتها إلى 17% من الطاقة الحرارية الكلية اللازمة لإنتاج الكلنكر مستخدمة فى ذلك الوقود البديل المعتمد على الوقود المشتق من المرفوضات (RDF) والوقود المشتق من الإطارات (TDF) والمخلفات الزراعيه (biomass).

وأشار وزير البيئة، إلي قيام الشركة بإنشاء منظومة الوقود البديل من خلال إنشاء ثلاث وحدات لمعالجة وفرز المخلفات البلدية الصلبة بمحافظات أسيوط وسوهاج والمنيا بطاقة سنوية تقدر بنحو 120 ألف طنRDF، كما تم إنشاء خط لإنتاج الوقود البديل المشتق من الإطارات بطاقه إنتاجية تبلغ 30 ألف طن سنوى وخط إنتاج المخلفات البلدية الصلبة بطاقة إنتاجية تبلغ 180 ألف طن سنوى ويتم خلطها جميعاً مع المخلفات الزراعية المفرومة التى يتم شرائها من موردين محليين لإنتاج خلطة الوقود البديل ويتم تغذيتها بأفران الشركه عن طريق أنظمة تغذية ميكانيكية.

 

IMG_8346
 

IMG_8353

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق