وزير التعليم العالي ورئيس بنك مصر يفتتحان منظومة دعم الصناعة المحلية بـ«النيل الأهلية»

الإثنين، 14 مايو 2018 02:57 م
وزير التعليم العالي ورئيس بنك مصر يفتتحان منظومة دعم الصناعة المحلية بـ«النيل الأهلية»
وزير التعليم العالى
إبراهيم محمد

 

نظمت جامعة النيل الأهلية، اليوم، الإثنين، حفل منظومة دعم الصناعة المحلية وريادة الأعمال والابتكار بالجامعة المدعومة من البنك المركزي المصري، تحت عنوان «مبادرة رواد النيل»؛ بحضور الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور طارق خليل، رئيس الجامعة، ومحمد الأتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر.

ومن جانبه، قال الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن  جامعة النيل هى جامعة مصرية أهلية وطنية واعتبرها جامعة أهلية حكومية، موضحًا أن المجتمع المدنى فخور بالاشتراك مع جامعة متطورة ومتقدمة، مشيرًا إلى أن التعاون بين الجامعة وبنك مصر هو تعاون متميز، وأن الهدف من مركز ريادة الأعمال بالجامعة هو تأهيل الشباب والمجتمع المصرى للعمل الحر.

وأشار الوزير إلى أن البنك المركزى يقدم الدعم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بشكل كبير، كما يقدم الدعم الكامل لمنظومة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، موضحًا أن نموذج ريادة الأعمال يؤدي إلى فكر وتوظيف العمل الحر وتطوير الصناعات المحلية وربط الدراسة بسوق العمل المصري، موضحًا أن جامعة النيل الأهلية تستضيف عدد من شركاء المجتمع المدنى، وتفتتح عدد من المعامل مثل «الطاقة المتجددة»، مؤكدًا أنه لابد من تطوير مناهج التعليم والمعامل بالجامعات وذلك لتستطيع تأهيل الشباب لمواكبة تكنولوجيا العصر والصناعات الحديثة حول العالم، وهذا ما تقوم به جامعة النيل الأهلية.

وتابع: «أنا أحرص دائمًا بالتواجد مع أسرة الجامعة، وهناك تطوير كبير بالنشر الدولي للجامعة وسيكون هناك باحثين يغزو البحث العلمي العالمي، وهناك ربط بين البحث العلمي والصناعة المحلية كما تعمل جامعة عين شمس الحكومية في هذا المجال».

ومن جانبه، أكد الدكتور طارق خليل، رئيس جامعة النيل الأهلية، أن منظومة دعم الصناعة المحلية وريادة الأعمال والابتكار تأتي مندمجة مع منظومة تعليم ترقى بالطلاب إلى مرحلة الشراكة الحقيقية مع الصناعة والمجتمع المحلى، والذى يأتى على رأس أولويات الجامعة ومحققا لرسالتها في المجتمع المصري كمجتمع رائد للمنطقة في ظل التغيرات الاقتصادية والسياسية.

وأضاف خليل أن التحديات الاقتصادية تحتم على الجامعة كجزء من المجتمع المدني ضرورة تفعيل منظومة الابتكار والإبداع للتغلب على التحديات الاقتصادية والصناعية والمجتمعية بشكل علمي وأسلوب منهجي.

وتابع رئيس الجامعة أن الجامعة لا تقدم فقط خدمة تعليمية بل تسعى إلى تطوير مهارات ومعارف فئات المجتمع والصناعة المحلية بهدف إذابة معوقات التفاعل والشراكة بين الفئتين لإحداث تطور حقيقى فى منظومة الصناعات الصغيرة والمغذية التى سيبنى عليها الاقتصاد القومي والإخلال بميراث الاعتماد على الاستيراد الخارجى وتوقف فكرة التبعية للمنتج الخارجى.

فيما داعب محمد الإتربي، رئيس مجلس إدارة بنك مصر، الدكتور خالد عبد الغفار، قائلًا: «أنا كل أما بعقد جنب وزير التعليم العالي والبحث العلمى بدفع فلوس، ودا واجب علينا لدعم التعليم وندعمه بـ٧ مليون جنيه للطلاب و5 ملايين للمشروع البحثي»، مؤكدًا أن هدف البنك تمويل مشروعات الشباب للنهوض بالصناعة المصرية لتحريك الدولة إلى الأمام.

وأضاف الإتربى، أن الصناعة المصرية تعتمد على 70% استيراد من الخارج، مؤكدا أن النهوض فى الصناعة يوفر العملة الصعبة لمصر، قائلا: «مصر ماشية فى الطريق الصحيح بشهادة من المؤسسات العالمية ونقدر أهمية التعليم والصحة كأسس لأى مجتمع».

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق