البرلمان يوصي باستحداث ألية للرد على الإعلام الغربي المسيئ

الإثنين، 14 مايو 2018 07:18 م
البرلمان يوصي باستحداث ألية للرد على الإعلام الغربي المسيئ
مجلس النواب
مصطفى النجار

أوصت لجنة الشئون العربية بمجلس النواب برئاسة اللواء سعد الجمال، بتثمين التوصيات التي صدرت عن الاجتماع الأخير لوزراء الاعلام العرب المنعقد في الجامعة العربية وأهمية تفعيلها والالتزام بها، مطالبة بإنشاء آلية اعلامية قوية تنسيقا مع الهيئة العامة للاستعلامات وكافة الجهات المختصة للرد على الإعلام الغربي المسيئ وتوضيح الحقائق والرؤى للمتلقي غير العربي.
 
وأكدت اللجنة على ضرورة، وضع ميثاق شرف للإعلام العربي وآليات تنفيذه،  وضع رؤية للاعلام العربي في الدفاع عن قضايا الامة العربية والاسلامية، وشرح القضايا العربية امام الاعلام الغربي والشعوب الغربية والرد على المخالفات والمغالطات الي يسوقها الاعلام المأجور، وتحديد أولويات القضايا العربية وتوحيد الرؤى والمواقف الإعلامية بشأنها بما ينعكس إيجابياً على صالح الأمة العربية إقليمياً ودولياً.
 
وطالبت اللجنة بضرورة وضع استراتيجية وخطط قصيرة واخري طويلة الاجل للنهوض بالمحتوى الإعلامي سواء على المستوي المحلي أو بالتنسيق مع وزارات الاعلام العربية.
 
وشددت على أهمية إعداد وتدريب الكوادر المهنية لاسيما الشابة منها وغرس الأصول المهنية والاحترافية في التناول الإعلامي سواء في الإعداد أو التقديم أو النشر وأن يخضع كل ذلك لتقييم موضوعي مستمر من المسئولين والهيئات الإشرافية .
 
كما طالبت بالاهتمام بتسليط الضوء علي الإيجابيات و النماذج المشرفة في شتي المجالات لما في ذلك من نشر روح الأمل وايجاد القدوة الحسنة.
 
ولفتت اللجنة إلى أن الإعلام يرصد ويعكس الواقع المجتمعي وبالنظر إلي الواقع العربي لاسيما في السنوات الأخيرة وفي العديد من المجتمعات العربية و ما شابه من ضعف وتردي فإن المعالجة الاعلامية يجب أن تكون اكثر موضوعية وحساسية في تناول ورصد الاحداث من منظور قومي.
 
وشدد على ضرورة عدم السماح باستمرار قنوات الفتنة التي تبث سمومها وتشيع روح الفرقة والخلاف بين الشعوب والدول العربية ولابد من اتخاذ كل الإجراءات المهنية والقانونية والفنية لإيقافها.
 
وأشارت إلى أن الإعلام المصري بجانب السينما والمسرح والأدب كان دائما القوة الناعمة التي استخدمتها مصر للوصول لقلوب وعقول الشعوب العربية ولابد من دراسة اسباب تراجعه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق