هل يحتاج الأهلى تدعيم صفوفه في الموسم الجديد؟ (فيديو)

السبت، 19 مايو 2018 06:00 م
هل يحتاج الأهلى تدعيم صفوفه في الموسم الجديد؟ (فيديو)
الخطيب وعلاء عبد الصادق
شريف إبراهيم

 

هل يحتاج الأهلى تدعيم صفوفه فى الموسم الجديد؟.. سؤال يتردد بقوة داخل أذهان جماهير وعشاق الفانلة الحمراء خلال الفترة الجارية، خاصة مع قرب إعلان مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة الكابتن محمود الخطيب، هوية المدرب الأجنبى الجديد الذى سيتولى زمام الأمور فى الفريق الأول لكرة القدم، لتبدأ معه رحلة جديدة نحو تصحيح مسار الفريق الذى تعثر فى أكثر من مناسبة مؤخرًا، إبان فترة عمل المدير الفنى الأسبق حسام البدرى، والتى شهدت بعض النتائج السلبية التى قادت الفريق للخروج من مسابقة كأس مصر، وازدياد صعوبة استكمال المشوار الإفريقى.

الآن أصبح لا صوت يعلو داخل وخارج النادى الأحمر، فوق إيجاد حل ومخرج لكبوة الفريق الأول، حيث يرى البعض أن هناك ضرورة لتدعيم صفوفه، والبعض الأخر يرى عدم الحاجة للاعبين جدد، فى ظل تواجد عدد كبير من اللاعبين الكبار فى القائمة، لكن الإصابة والإعارة منعت بعضهم من الظهور خلال المباريات الماضية، وهم عائدون جميعاً لا محالة فى وقت قريب.

مباراة الاهلى

 

قائمة المعارين والمصابين أمام سد العجز

حيرة جمهور القلعة الحمراء، المتعطش للفوز والانتصارات دائما، تدفعنا لتسليط الضوء قليلاً داخل قائمة الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، لنرى أن ما كانت هناك حاجة لتدعيم الفريق، أم أن المتواجدين بالقائمة يكفون لاستكمال المشوار فى الفترة المقبلة، أو أن الفريق ربما يحتاج لكلاهما.

فى البداية يمكننا استعراض قائمة المعارين، وهى تتلخص فى 6 لاعبين معارين خارج مصر، هم مؤمن زكريا (أهلى جدة)، وأحمد الشيخ، وحسين السيد (الاتفاق السعودى)، وعمرو بركات (الشباب السعودى)، وصالح جمعة (الفيصلى السعودى)، وعمرو جمال (هلسنكى الفنلندى)، ويمتلك الأهلى أكثر من لاعب معار داخل الدورى المحلى، لكن أبرزهم ناصر ماهر الذى توهج مؤخراً مع فريق سموحة، وهناك 3 منهم انتهت إعارتهم فعلياً، وهم مؤمن زكريا، وأحمد الشيخ، وناصر ماهر، ومن المقرر ظهورهم فى تدريبات الأهلى عقب فترة الراحة التى سيحصل عليها الفريق خلال الفترة المقبلة.

أما قائمة المصابين فضمت وليد أزارو، وجونيور أجاى، وعلى معلول، ورامى ربيعة، وهنا نرى أن هناك عددا كبيرا للغاية، من اللاعبين اللذين ربما يسدون العجز بالعديد من المراكز الذى ظهر تأثرها أمام الجميع خلال الفترة الماضية، وذلك بخلاف مواقفهم المختلفة سواء موعد عودتهم أو مطالبات بعضهم بالرحيل أو حتى استمرار الإعارة.

احمد علاء

 

مشكلة خط الدفاع والمدافع الأيسر وصانع الالعاب

بتتبع وجهة النظر الأخرى المؤيدة للدعم، نرى أن المباريات الأخيرة للأهلى، أثبتت حاجة الفريق لضم أكثر من لاعب فى خط الدفاع منذ بداية الموسم الحالى، فى ظل الإصابات المتكررة لرامى ربيعة، وسعد الدين سمير، ومحمد نجيب.

نجح الأهلى مؤخراً فى ضم لاعب جديد بهذا المركز، وهو أحمد علاء، مدافع الداخلية الذى يعهد عليه الكثيرين فى إعادة التوازن لخط الدفاع، ولا تزال مجهودات إدارة الخطيب مستمرة لدعم هذا المركز، إضافة إلى بعض المراكز الأخرى مثل الجبهة اليسرى وصانع الألعاب، والمركز الأخير تأثر الأهلى به بشدة، وتسبب فى إحداث تراجعاَ كبيراً فى أداء الفريق، وهو الأمر الذى ظهر جلياً منذ رحيل صانع ألعاب الأهلى ومنتخب مصر عبد الله السعيد، عن الفريق بسبب أزمته الأخيرة،

مؤمن زكريا

 

الطيور المهاجرة والتدعيم

بالنظر إلى السطور الماضية، يمكننا رصد إجابة للسؤال الرئيسى الذى يشغل بال الأهلاوية، وهو أن الفريق رغم عودة كتيبته من الطيور المهاجرة للخليج والمصابين الذين بلاشك سيمثلون إضافة كبيرة للفريق، إلا أن هناك بعض المراكز الشاغرة التى لم تولى اهتماماً مسبقاً مع بداية الموسم، لذلك فان التدعيم حتى لو كان بلاعب أو 2 فى بعض تلك المراكز التى شهدت تراجعا كبيراً خلال الفترة الماضية، ربما سيساعد فى إعادة التوازن لشكل الفريق، حتى وإن كان هناك أملا كبيرا فى أن يعيد اللاعبين المعارين الاتزان الأكبر للفريق خاصة أن الكثيرين يرون أن إبعادهم عن الفريق، وإعارتهم لم يكن بسبب وجهة نظر فنية، وحتى لو كانت فنية فإن هناك مدرب جديد على الأبواب ذو رؤية وتقييم فنى مختلف، وهى مهمة شاقة أمام اللاعبين قد يكتب فيها النجاح للبعض ويطاح بأحلام البعض الأخر، وتلك الأمور ستتضح بصورة أكبر مع القرار المنتظر بإعلان اسم المدرب الجديد.

ناصر ماهر
 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق