مفتى الجمهورية: المتطرفون لم يحسنوا الربط بين النص الشرعي والواقع

الثلاثاء، 22 مايو 2018 10:15 ص
مفتى الجمهورية: المتطرفون لم يحسنوا الربط بين النص الشرعي والواقع
منال القاضي

قال مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام، إن الفكر المتطرف أساس مشكلة الإرهاب؛ لأن الأساسَ فكرة أو فتوى أو تفسير لنص في شرع الله ولكن بتأويلات مغلوطة وبرؤية خاطئة.

وتابع في برنامجه «مع المفتي» أن كل المجموعات والتنظيمات الإرهابية ترتدي عباءة الدين، وتقوم بإغراء الشباب بهذه التأويلات الفاسدة، وتقنع الناس بأسلوب أو بآخر أن التفسيرات التي انتهوا إليها، في النص الشرعي تفسيرات صحيحة.

وأضاف: «أن مسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومسيرة المسلمين من بعده لا تؤيد هذا الفهم إطلاقا، بل هو فهم مغلوط بلا شك؛ فالاتجاه الصحيح إنما هو في التيسير والأخذ بيد الناس برفق كما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم؛ فكان رفيقًا رحيمًا بأهله وولده والناس أجمعين، فلم يستخدم العنف أو الضرب في حياته، بل كان رحيمًا حتى بالحيوان، فقد عاتب رجلًا أتعب ناقته».

وقارن علام متعجبا بين هذه الرحمة وبين بما يفعله الإرهابيون من القتل بدم بارد وتدمير البيوت وقتل الأطفال، وتقطيع الأشجار، وخطف أُناس يعيشون في أمن وسلام.

وأضاف المفتي أن هذه العمليات الإرهابية إنما هي ثمرة للفكر المتطرف الذي حاد عن الصواب والذي أثمر هذه الأخطاء الكبيرة التي هي جرائم حقيقية يرتكبها هذا الإرهابي الذي يتبنى مثل هذه الأفكار، ليس في حق المسلمين فقط وإن كانوا الأكثر تضررًا إلا أنها في حق البشرية كلها.

وحذّر المفتي من الفهم الخاطئ لقول الله عز وجل: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكافِرُونَ} [المائدة :44] تلك الآية التي يستند إليها المتطرفون في قضية الحاكمية، حيث إن ذلك الفهم عمل على توسيع دائرة الكفر، فقال: «وبطبيعة الحال، فإن هؤلاء الحكام يحكمون أُناسا وشعوبا، ومن يرتضي من الشعوب بهؤلاء الحكام فهو داخل في الدائرة على حسب زعم هؤلاء الإرهابيين، إلى أن ينتهي الأمر بنتيجة حتمية وهي مواجهة هؤلاء الحكام  والشعوب ومواجهة كل مَن رَضِيَ بحكم هؤلاء؛ لأنه داخل في الدائرة أو هذه البؤرة، مما يؤدي في النهاية لحالة من الصراع الحقيقي».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق