السيارات الكهربائية.. كيف يمكن لـ«الوقود» أن يكون سر البقاء؟

الثلاثاء، 22 مايو 2018 04:00 م
السيارات الكهربائية.. كيف يمكن لـ«الوقود» أن يكون سر البقاء؟
سيارة كهربائية - أرشيفية
كتب: مدحت عادل

أصبحت الشركات العاملة بقطاع السيارات الكهربائية فى سباق مع الزمن، استعدادا لتحقيق نقلة نوعية فى الفترة المقبلة، بعد القرارات الأخيرة التى اتخذتها الحكومة لتعزيز التوجه نحو استخدام السيارات الكهربائية فى مصر، خاصة بعد قرار المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة الخاص بضوابط استيراد السيارات الكهربائية المستعملة فى مصر.

وفى هذا السياق، تبدوا الأجواء المستقبلية تصب فى صالح التوسع لاستخدام السيارات الكهربائية، وذلك مع التوجه لرفع الدعم عن الوقود تدريجيا، وبالتالى أصبحت الكرة فى ملعب شركات السيارات الكهربائية لاثبات قدرتها على منافسة السيارات التى تعمل بالوقود.

وتعتبر التكلفة أحد أبرز العناصر التى يتوقف عليها نسبة كبيرة من نجاح تجربة السيارات الكهرباية فى مصر، وهو ما يتفق معه محمد بدوى الرئيس التنفيذى لشركة "ريفولتا"، أحد الشركات المتخصصة فى مجال البنية الأساسية للسيارات الكهربائية فى مصر، حيث يرى أن السيارات التى تعمل بالكهرباء لها ميزة نسبية فى التكلفة، إذا ما أخذنا فى الاعتبار الارتفاع المتوقع فى تكلفة استخدام الوقود عند رفع الدعم فى الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن سعر السيارة الكهربائية يبدأ من 350 ألف جنيه وهو مبلغ يماثل سعر السيارات التى تعمل بالوقود حاليا ولا يشكل فارق كبير عن أى سيارة صينية فى السوق المحلية.

وأوضح محمد بدوى، أن هناك تجربة عملية تثبت جدوى السيارات الكهربائية فى الأردن، حيث استقبلت الأردن حتى الآن نحو 10 آلاف سيارة تعمل بالكهرباء خلال العامين الماضيين فقط، رغم تراجع حجم البنية التحتية اللازمة لهذه السيارات هناك مثل محطات شحن الكهرباء التى لا يزيد عددها عن 10 محطات فقط على مستوى الدولة، لافتا أن ارتفاع أسعار الوقود هناك أدى إلى اقبال المواطنين على شراء السيارات الكهربائية لأنها أقل فى التكلفة.

وكشف محمد بدوى، عن قيام الشركة بمخاطبة البنك الأوروبى مؤخرا، من أجل تقديم قروض دولية إلى البنوك المصرية تخصص لتمويل المواطنين الراغبين فى شراء السيارات الكهربائية، أسوة بالرامج التى تدعمها جهات التمويل الأوروبية لتشجيع استخدام الطاقة الكهربائية بديلا للوقود حفاظا على البيئة، ومازالت الشركة تنتظر رد البنك الأوروبى للحصول على هذا التمويل.

ويكمل بدوى، أن هناك صورة ذهنية غير صحيحة عن السيارات الكهربائية فيما يتعلق بسرعة السيارة وقدرها على السير ومنافسة السيارات التى تعمل بالوقود، حيث أن هناك سيارات كهربائية تبدأ سرعتها من 180 كيلو متر وقد تصل سرعتها إلى 600 كيلو متر، كما أن هذه السيارات لا تستوجب التردد على محطات البنزين للشحن، بل من الممكن شحنها فى الجراج الخاص أو من خلال المنازل لمدة 7 ساعات بحيث تصبح قادرة على السير فى صباح اليوم التالى.

وأشار محمد بدوى، أن الشركة رتبت فى وقت سابق مع أحد البنوك العاملة فى مصر، من أجل تقديم عروضا تمويلية للسيارات الكهربائية بمقدمات 30% وتقسيط على 5 سنوات بأقل فائدة ممكنة،

وبالنسبة لخطة التوسع المستقبلية، أكد محمد بدوى، أن هناك خطة لنشر محطات الشحن على مستوى الجمهورية لمدة 3 سنوات، لتصبح موجودة فى الطرق السريعة والجامعات ومحطات الوقود، ومن المقرر الانتهاء من إنشاء 65 محطة بحلول شهر يوليو المقبل فى عدة محافظات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا