فلسطين عضو بـ«منظمة حظر الأسلحة الكيماوية».. هل القرار تمهيد لفضح انتهاكات إسرائيل؟

الأربعاء، 23 مايو 2018 01:00 م
فلسطين عضو بـ«منظمة حظر الأسلحة الكيماوية».. هل القرار تمهيد لفضح انتهاكات إسرائيل؟
فلسطين
كتب أحمد عرفة

تمكنت فلسطين، من تحقيق انتصارا جديدا خارجيا، بعدما تمكنت من الانضمام إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، بعدما أكد الحساب الرسمي لموقع "العربية" على "تويتر"، أن فلسطين تنضم إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

وفي هذا السياق، أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أن دولة فلسطين قدمت وثائق الانضمام إلى الاتفاقية حول الأسلحة الكيميائية.

من جانبها نقلت مواقع فلسطينية، عن قاضى قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية محمود الهباش، دعوته الحكومات، والمنظمات، والشعوب العربية والإسلامية للرد على تطاول سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى إسرائيل ديفيد فريدمان على العقيدة الإسلامية.

وأوضح مستشار الرئيس للشؤون الدينية، أن ظهور فريدمان مع صورة كبيرة للحرم القدسى الشريف وتم فيها إزالة قبة الصخرة المشرفة ووضع صورة الهيكل المزعوم مكانها، خطوة استفزازية تمثل إشارة عنصرية وتحريضا إجراميا على هدم المسجد الأقصى المبارك، وتبنيا واضحا لمزاعم المتطرفين اليهود حول المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس، لافتا إلى أن إزالة الأماكن المقدسة الإسلامية فى مدينة القدس هو هدف عنصرى للمتطرفين واليمين المتطرف الذى يحكم دولة الاحتلال، وأن الغاية المنشودة لهؤلاء المجرمين ومن ضمنهم المستوطن الإرهابى ديفيد فريدمان، هى محو الفلسطينيين من القدس وتهجيرهم منها.

ولفت مستشار الرئيس للشؤون الدينية، إلى أن مدينة القدس هى تراث عربى وإسلامى خالص لا حق لغير المسلمين فيه وفق الشرائع السماوية والقوانين الدولية، وأن محاولات دولة الاحتلال تزييف الحقائق وتزوير التاريخ، لن يكتب لها النجاح حتى وان اجتمعت خلفها كل عناوين الشر والظلم فى العالم والتى تقودها الإدارة الأمريكية الحالية"، مطالبا الدول العربية والإسلامية بوقفة واضحة وصريحة لحماية المسجد الأقصى المبارك من المؤامرة والجريمة التى تقودها الولايات المتحدة ضد قبلة المسلمين الأولى وثالث أقدس مسجد على وجه الأرض، داعيا كل المسلمين لإغاثة المسجد الأقصى المبارك قبل فوات الأوان، محذرا من الخطوات الإسرائيلية المتلاحقة فى مدينة القدس التى تمهد الطريق لحرب دينية ستحرق الأخضر واليابس وسيكتوى بنارها الجميع، متابعا: يجب ألا نقبل بأقل من اعتذار صريح منه شخصيا ومن الإدارة الأمريكية إضافة إلى سحبه نهائيا وإلغاء القرار الأمريكى بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإغلاق المستوطنة الأميركية التى تم افتتاحها فى القدس وتسميتها سفارة زورا وبهتانا.

وكان موقع "روسيا اليوم"، أكد أن عدة مدن فرنسية رفعت العلم الفلسطيني إلى جانب العلم الفرنسي على مباني البلديات فيها، وذلك في بادرة تضامنية دعما للشعب الفلسطيني واحتفاء بشهداء مسيرات العودة السلمية، حيث رفرف علم فلسطين على مبنى بلدية مدينة فيلنوف سان جورج، تعبيرا عن تضامن المدينة مع الشعب الفلسطيني في نضاله لنيل حقوقه المشروعة، كما رفعت بلدية مدينة بورجونيه، العلم الفلسطيني في ساحتها الرئيسية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق