الفنون الشعبية تنطلق من جديد.. تحية للوزيرة وللدكتور عادل عبده

الأربعاء، 23 مايو 2018 10:29 م
الفنون الشعبية تنطلق من جديد.. تحية للوزيرة وللدكتور عادل عبده
عادل السنهورى يكتب:

بعد ركود طويل واهمال كبير ومشاكل وشكاوى لا حصر لها داخل قطاع الفنون الشعبية..دبت الحياه من جديد فى القطاع الذى كان- ومازال – أحد أذرع القوى الناعمة لمصر فى الخارج والداخل أيضا.. والسبب بسيطا للغاية وهو  وضع الرجل المناسب فى المكان المناسب  وهو ما نشهد به ونقدره فى الوزيرة الفنانة الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة. 

 

_315x420_782a5ec9695878adfb1fc788500b527f36152000cf07c31f52b790e4b746c8f9

الوزيرة جاءت بالرجل المناسب المتخصص والفاهم والواعى لطبيعة الدور والقوى الناعمة وهو الفنان الدكتور.عادل عبده الذى تولى مؤخرا رئاسة البيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية  الذى استطاع بارادة قوية وبأيدى غير مرتعشة وبأفكار من خارج الصندوق أن يعيد  للقطاع وللفرق الرونق والتألق من جديد وتطوير  المسرح العريق فى البالون الذى شهد فى الماضى صولات وجولات لفرقة الفنون الشعبية منذ انشاءها  ولفرقة رضا ايضا وعروض زكريا الحجاوى.

558

للاسف فى الفترة الماضية وقبل تولى الدكتور عادل شهدت الفرق الشعبية حالة من الترهل والجمود وتحولت عروضها الى حالة حزينة يتحسر المشاهد لها على ماضيها  من حيث الراقصين والراقصات والموسيقى "الباى باك"  والمسرح البائس.

عادل عبده استطاع تطوير  الفرقة وضم عددا من الفنانين الجدد للفرقة القومية للفنون الشعبية وقدمت الفرقة بعض استعراضاتها الجديدة فى شكلها الجديد للموسم الصيفى على مسرح البالون بالعجوزة بمصاحبة الموسيقى الحية من خلال الاوركسترا الفنى. وقدمت روائع الفرقة من الاستعراضات القديمة مثل أم الخلول  بكلماتها وألحانها الرائعة التى مازلنا نتذكرها الى الآن. وتابلوهات الشمعدان والأغانى والفتوات والحجالة بالإضافة إلى باقة فنية أخرى من أجمل لوحاتها الاستعراضية فى عرض مكون من فصلين كان لى الحظ فى مشاهدته بدعوة من الدكتور عادل عبده. 

485

حالة النشاط الفني التي دبت في قطاع الفنون الشعبية  سوف تستكمل غدا الخميس بافتتاح  قاعة صلاح جاهين الخميس المقبل لتقديم أولي فعالياتها الرمضانية في حضور حيث تقدم القاعه عروضها الرمضانية لفرقة تيّم لايف أنغام الشباب وكلثوميات الفنانة غادة آدم لفرقة تحت ١٨ وفرقة الموسيقي الشعبية وعرائس وماسكات محمد فايز. 

نستطيع أن نقول أن الحياه عادت ليس فقط لمسرح البالون وانما للسيرك ودار الأوبرا والهناجر ومركز الابداع الفنى وسيرك مايو وعروض المحافظات وعدد من المواقع والمنارات الابداعية التي تستقبل فرق القطاع بعد تحديثها وتفعيل دورها التنويري بقيادة المخرج عادل عبده.

 

لا يتبقى سوى أن يتم تتوج هذه الجهود بقيادة الوزيرة الفنانة بالتسويق لها وبالاعلان عنها فى قنوات التليفيون المصرى وباقى القنوات الفضائية. وعندى أمل أن  هذه الحياه تعود أيضا الى قصور الثقافة فى باقى المحافظات- 523 قصر ثقافة تقريبا- وتعود الفرق المسرحية للأقاليم لتعود منارات للابداع الحقيقى والجاذب لمواهب الشباب فى كافة أنحاء مصر.

الفن الشعبي  أو الفن الفلكلوري يا سادة  هو إنتاج تلقائي ارتجالي فردي توارثه المجتمع المصرى منذ القديم و رددته وبالتالى وجود الفرق الشعبية والاهتمام بها هو جزء مهم للحفاظ على التراث الثقافى والفنى  المصرى بتنوعاته البديعة من الصعيد الى بحرى وسيناء ومطروح

ويبقى التذكير بأن الفرقة القومية من أهم وأقدم فرق الفنون الشعبية في مصر ويرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1960 بقرار من الدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة في ذلك الوقت، واستعانت الفرقة في بدايتها بمجموعة من خبراء الفن الشعبي في الاتحاد السوفييتي في مجالات الرقص والموسيقى، وكان أبرزهم خبير الفنون الشعبية "رامازين".
وضمت الفرقة أعضاء من خريجي الجامعات المصرية والمعاهد الفنية وكان الهدف من إنشائها هو التأصيل لكل الرقصات الشعبية بتعبيراتها الحركية وملابسها وإكسسواراتها، بما تشمله من العادات والتقاليد من خلال الاستعانة بالمنهج العلمي ونقله إلى خشبة المسرح بعد إعادة صياغته.


 



وتعتمد الفرقة حاليا على الخبرة المصرية في مجال التصميم والموسيقى ويبلغ عدد راقصيها الآن 45 راقصًا أما الراقصات فعددهن 35 راقصة في حين أن الفرقة عند تأسيسها منذ 41 عاما كانت تضم 56 راقصًا وراقصة فقط، أم الخلول والمانبوطية أشهر رقصاتها.
ورغم أن فرقة رضا هي الأقدم والأكثر شهرة إلا أن رقصات الفرقة القومية رسخت في وجدان الجماهير حيث تميزت بالإغراق في المحلية والبحث عن رقصات تمثل البيئة بكل ما تحويه من تفاصيل تعكس طبيعة هذه البيئة.

ويقال أن الدكتور ثروت عكاشة أصر على انشاء فرقة الفنون الشعبية التابعة للدولة حتى لا تكون فرقة واحدة فقط وهى فرقة رضا الخاصة قبل انضمامها للقطاع الفنون الشعبية هى المستحوذة على فنون التراث الشعبى.

129165_large

عموما نتمنى التوفيق أولا للوزيرة ايناس عبد الدايم وثانيا للدكتور عادل عبده للنهوض بهذا القطاع ونفض غبار التجاهل والاهمال له على مدار سنوات طويلة، وأن يتاح هذا الفن لكل فئات الشعب فى كافة المحافظات فالفن هو سلاحنا القوى فى مواجهه الارهاب والتطرف.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

تفاءلوا بالخير تجدوه

تفاءلوا بالخير تجدوه

الجمعة، 29 مايو 2020 03:34 م