إحراج سوري لـ واشنطن: نحن من نحدد من يشاركنا الحرب على الإرهاب.. ولقاء بين مبعوث بوتين والأسد لبحث تحرير دمشق

الخميس، 24 مايو 2018 03:05 م
إحراج سوري لـ واشنطن: نحن من نحدد من يشاركنا الحرب على الإرهاب.. ولقاء بين مبعوث بوتين والأسد لبحث تحرير دمشق
بشار الاسد
كتب أحمد عرفة

 

في الوقت الذي يزور فيه ألكسندر لافرينتيف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى سوريا حيث التقى الرئيس السوري بشار الأسد، بعد انصترا الجيش السوري على تنظيم داعش في العاصمة دمشق، علقت دمشق على مطالب الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن انسحاب القوات الإيرانية من الأراضي السورية.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن السفير السوري لدى روسيا، رياض حداد، تأكيده أن القوات الإيرانية على أراضي الجمهورية العربية السورية موجودة على أسس قانونية بموافقة دمشق. ولفت السفير السوري لدى روسيا، إلى القوات التي دخلت إلى الأراضي السورية بموافقة دمشق لمحاربة الإرهاب، تختلف عن القوات التي دخلت بدون موافقة الحكومة السورية.

وذكرت الوكالة الروسية، أت وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أعلن 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران، داعيا جميع حلفاء الولايات المتحدة للانضمام إلى الجهد الأمريكي ضد إيران. كما نقلت الوكالة الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، تأكيده أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي أجرى مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا، وذلك بإيعاز من فلاديمير بوتين.

وتابع نائب وزير الخارجية الروسي: أستطيع أن أؤكد أن لافرينتيف كان في دمشق والتقى الأسد بإيعاز من بوتين، حيث ناقش مسألة تواجد القوات الأجنبية على الأراضي السورية، موضحا أن القيادة السورية هي وحدها من تقرر ضرورة وجود قوات أجنبية على أراضيها.

وأشار نائب وزير الخارجية الروسي، إلى أنه من حيث المبدأ يجب أن ينطلق الجميع من حقيقة أن سوريا دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة. والقيادة الشرعية هي تقرر ما إذا كانت هناك حاجة لقوات مسلحة على الأراضي السورية، وإذا لزم الأمر فأية قوات هذا قرار سيادي للقيادة الشرعية لدولة عضو في الأمم المتحدة.

ولفتت الوكالة الروسية، إلى أن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، اجتمع بالرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، حيث نقل لافرينتيف للرئيس الأسد تهنئة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والقيادة الروسية باستعادة السيطرة على كامل العاصمة دمشق وريفها، فيما أكد الرئيس الأسد أن روسيا، قيادة وشعبا، هي شريكة في هذه الانتصارات التي لن تتوقف حتى القضاء على آخر إرهابي وتحرير ما تبقى من بؤر إرهابية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق