موسكو في أزمة.. هل يشتعل الصراع بين روسيا والاتحاد الأوروبي مجددا بسبب الطائرة الماليزية؟

الجمعة، 25 مايو 2018 01:01 م
موسكو في أزمة.. هل يشتعل الصراع بين روسيا والاتحاد الأوروبي مجددا بسبب الطائرة الماليزية؟
كتب أحمد عرفة

اشعلت أزمة روسيا مع الدول الأوروبية، بعد أن كشفت التحقيقات تورط الجيش الروسي في إسقاط طائرة ماليزية على الأراضي الأوكرانية في 2014، وسط دعوات من عدد من الدول الأوروبية بأن تخرج موسكو تعلن مسؤولياتها عن إسقاط الطائرة الماليزية، بينما رفضت روسيا هذه الاتهامات.

في البداية أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، أن هولندا وأستراليا تحملان روسيا مسؤولية إسقاط الطائرة الماليزية عام 2014.

في المقابل وأكد موقع "روسيا اليوم"، أن وزارة الدفاع الروسية ستدحض ادعاء المحققين الهولنديين أن الصاروخ الذي أسقط رحلة MH17 كان يتبع للجيش الروسي.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزارة الدفاع الروسية، تأكيدها أنها تدرس الشريط المصور الذي قدمه التحقيق الهولندي فيما يتعلق بسقوط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا، قائلة: نقوم بدراسة شريط الفيديو الذي قدمته يوم 24 مايو مجموعة التحقيق الهولندية المعنية بتحقيق كارثة طائرة بوينغ في سماء أوكرانيا عام 2014.

وأشار وزارة الدفاع الروسية، إلى أن لجنة التحقيق تخفي مكان وتاريخ العثور على المحرك لصاروخ بوك الذي زعم أنه أصاب الطائرة وأيضا الأشخاص الذين سلموه للجنة، موضحة أنه منذ تفكك الاتحاد السوفييتي عام 1991 وتقسيم حصص الممتلكات العسكرية، حصلت أوكرانيا على 20 كتيبة منظومة "بوك"، ولم يتم تسليمها منذ ذلك الوقت أي صاروخ مضاد للطائرات".

ولفتت وزارة الدفاع الروسية، إلى أن الرقم التسلسلي للصاروخ يشير إلى أنه صنع عام 1986 في الاتحاد السوفيتي، كما أن فترة الضمان لاستخدام هذا النوع من الصواريخ هو 15 عاما.

كما رفضت الرئاسة الروسية، الاتهامات التي وجهت لها بضلوع روسيا فى إسقاط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية التى حملت رحلتها رقم إم.إتش17 فوق شرق أوكرانيا فى 2014 فى حادث قتل فيه 298 شخصا.

وتواصل التصعيد الأوروبي ضد روسيا، بعدما خرجت لجنة التحقيقات ببيان كشفت أن الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في أوكرانيا كان من الجيش الروسي.

وأكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن الاتحاد الأوروبي والناتو يدعوان روسيا إلى "الاعتراف بمسؤوليتها" عن سقوط الطائرة الماليزية في أوكرانيا.

وكانت وكالة "سبوتنيك" الروسية، نقلت عن المتحدث باسم فريق التحقيق المشترك في حادثة تحطم الطائرة الماليزية، تأكيده أن دائرة المشتبه بهم في تحطم طائرة بوينغ شرقي أوكرانيا تضيق على عشرات الأشخاص.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق