قوة المحبة

الجمعة، 25 مايو 2018 02:30 م
قوة المحبة
سمر جاد تكتب:

احتفلت المملكة المتحدة منذ أيام بزواج ملكى فريد من نوعه، تحطمت على محرابه جميع الأعراف والتقاليد الملكية.

لقد انتصر الحب على فروق واهية اخترعها البشر دون وجه حق.و لقد استوقفنى أمران مهمان فى تلك الزيجة.

الأول أن العروس (الدوقة ميجان حالياً) ألغت شرط الوعد بطاعة زوجها من نذور الزواج، ولم تكن الأولى فى ذلك ولكن كانت أميرة القلوب هى صاحبة تلك المبادرة.

فما الحاجة لالزام الطاعة فى وجود المحبة؟

فالزواج ليس عقد إذعان ولكنه شراكة فى السراء و فى الضراء، فى الغنى وفى الفقر،فى المرض وفى الصحة.

فالزواج مودة ورحمة.

الأمر الثانى الذى شد انتباهى هو الخطاب المذهل للأسقف مايكل كورى (وهو أمريكى من أصل أفريقى)،والذى ألقاه فى  كاتدرائية سانت جورج قببيل إتمام مراسم الزفاف،  فأضحك الجميع وأبكاهم.تحدث الأسقف مايكل كورى عن قوة هائلة أحدثت ثورة صناعية هى اكتشاف النار.فالسيارة تحركها النار وكذلك الطائرة وهكذا...

ثم أشار إلى قوة مماثلة بل هى أشد قوة موجودة بداخلنا....إنها قوة المحبة. ولنتخيل عالماً تسوده المحبة و تحكمه قوانين الحب من تضحية و إيثار، حينئذ سيتعامل البشر وكأنهم عائلة واحدة حقاً، وسيُقُضى على الفقر،و سيُنزل المحاربون دروعهم وأسلحتهم لإنهاء الحروب."فالمحبة هى القوة الوحيدة القادرة على تحويل عدو إلى صديق " كما قال مارتن لوثر كينج.

وتكمن القوة العاتية للمحبة فى المصدر ...فالمصدر هو الله.فلننشر المحبة ولا ننسى أن نحب أنفسنا. و كما يقول مارتن لوثر كينج " يجب أن نكتشف قوة الحب,وعندما ننجح فى ذلك، سنجعل من هذا العالم...عالماً جديداً."

 

 

 

 

 

 

 

 
تعليقات (10)
السجود للزوج
بواسطة: منال سعد
بتاريخ: السبت، 02 يونيو 2018 12:56 م

المقال جميل ومنتظرين عمل مقارنة بين الشرق والغرب في مسألة الطاعة والاذعان

قوة الحب
بواسطة: سالي القريطي
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 09:51 ص

مقال جميل و كلمات وضعت في محلها. فموضوع المقال معاصر لأكثر حدث يتكلم عنه العالم اجمع و بالاضافة لذالك هو ركز علي اكثر النقاط التي ميزت هذا الزواج الملكي البريطاني و جعلته مختلف عن الزيجات البريطانية السابقة التي دوما كانت محافظة علي تقاليد و أعراف معينة متبعة منذ تاريخ الملكية. و أيضا عنوان المقال يشد القاريء. احسنت يا سمر و انا انتظر مقالك القادم بفارغ الصبر.

الحب
بواسطة: نوره صفوت
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 11:35 ص

الحب هو منقذنا جميعاً. بدونه كنا سنعيش فى غابه. اعجبتنى المقاله

السهوله و الرقي في التعبير
بواسطة: Marwa
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 12:22 م

حلو اوي اوي المقال يا سمر،اسلوب سهل،سلس و راقي.

حقا موده ورحمه
بواسطة: Mahy
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 12:58 م

مقال رائع وكلمات معبره وشرح وافي لاهميه الحب والموده والرحمه بين الزوجين التي تكسر كل القيود وكاتبه رائعه ومقالاتها دائما رائعه واسلوبها جميل شكرا سمر على المقال الرائع

مقالة هادفة
بواسطة: Merhan
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 01:12 م

مقال هادف وألقى الضوء علي نقاط مختلفة غير التي تكلم عنها الجميع حول هذا الزفاف الملكي، بالتوفيق، وفي انتظار مقالاتك القادمة

مقال به معلومات جميلة وقيمة
بواسطة: Yasmine El Refaee
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 02:30 م

مقال جميل بحث على المحبة والود بين الناس اللذان اصبحو غائبان فى هذا الزمن

تعريف علي مقال قوة المحبة
بواسطة: انجي حازم
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 09:13 م

التعليق خاص بمقالة قوة المحبة الكاتبة سمر جاد،الحقيقة الموضوع حيوى و عصرى اوي و حل للمشاكل الاجتماعية كثيرة تواجه البشر في هذا الزمان ،احي الكاتبة لأنها اختارت هذا الموضوع كما أنها تناولته بعمق جميل و بطريقة بسيطة اوي،و اتمني لها كل التوفيق و النجاح ان شاء الله

تعريف علي مقال قوة المحبة
بواسطة: انجي حازم
بتاريخ: الأحد، 03 يونيو 2018 09:13 م

التعليق خاص بمقالة قوة المحبة الكاتبة سمر جاد،الحقيقة الموضوع حيوى و عصرى اوي و حل للمشاكل الاجتماعية كثيرة تواجه البشر في هذا الزمان ،احي الكاتبة لأنها اختارت هذا الموضوع كما أنها تناولته بعمق جميل و بطريقة بسيطة اوي،و اتمني لها كل التوفيق و النجاح ان شاء الله

??
بواسطة: اميرة
بتاريخ: الإثنين، 04 يونيو 2018 12:55 م

في كل مره نفقد الايمان بالحب نجد ما يذكرنا بانه موجود لكن السؤال تفتكرى من وجهة نظرك ان هذا الزواج سيستمر بنفس مقدار الحب برغم من كل ما ينتظره من تحديات ؟

اضف تعليق