عزة الحناوي.. أخطاء وتجاوزات إعلامية انتهت بالارتماء في أحضان الإخوان

السبت، 26 مايو 2018 05:00 ص
عزة الحناوي.. أخطاء وتجاوزات إعلامية انتهت بالارتماء في أحضان الإخوان
عزة الحناوي
كتب- محمد أبو ليلة

منذ أيام قليلة أُحيلت الإعلامية عزة الحناوي، مُقدمة البرامج السابقة بالقناة الثالثة المصرية، للمحاكمة التأديبية العاجلة، بسبب تطاولها على السياسة الإعلامية للدولة ونشر أخبار كاذبة في حق قيادات الدولة.
 
وقالت النيابة الإدارية، عبر متحدثها الرسمي المستشار محمد سمير، إنهم تلقوا بلاغا من رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، ضد المتهمة لقيامها بإجراء مداخلة هاتفية لمدة 36 دقيقة، مع قناة معادية لمصر تطرقت خلالها إلى سلطة الدولة على الإعلام وتطاولت فيها على نظام الإعلام المصري، ونالت من السياسة الإعلامية بالدولة، بطريقة مسيئة تثير الرأي العام.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها عزة الجناوي، بتجاوزات ضد مصر وقياداتها، حيث كانت تعمل مذيعة بالتليفزيون المصري وتحديدا قناة القاهرة، وقدمت من خلال هذه القناة عددا من البرامج من بينها برنامج "مع الناس" و"نبض الوطن" و"أخبار القاهرة"، الذي كان سببا في إيقافها، حيث كانت دائما تعبر عن رأيها خلال البرامج التي تقدمها فتم إيقافها لأكثر من مرة.
 
ففي عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تم إيقافها عن العمل للمرة الأولى ولمدة سنة وثمانية أشهر، بسبب آراءها ضد الدولة ونظامها آنذاك، كما تم إيقافها في عهد الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي، لمدة 10 أشهر.
 
لكنها ظلت تعمل في التلفزيون المصري، وتقدم برامجها عبر شاشاة القاهرة حتى جاء نوفمبر من عام 2015، عندما أبدت رأيها خلال حلقة من برنامجها عن بعض السياسات وخرجت عن النص ليتم إيقافها، وبعد عودتها تم إيقافها مرة أخرى في مارس 2016 بناء على تقرير من لجنة الأداء، وتم تحويلها إلى التحقيق.
 
وانتقدت الحكومة مجددا في مداخلة هاتفية مع قناة الجزيرة المعادية لمصر، بسبب تأخيرها في عودتها للظهور على الشاشات، وفي أكتوبر من عام 2017، فتح تحقيق معها بسبب مداخلتها الهاتفية مع قناة معادية لمصر.
 
وفي 12 ديسمبر 2017، قررت الإدارة المركزية للشؤون القانونية بالتلفزيون المصري منع عزة الحناوي، من تقديم أي برامج على الهواء.

سافرت إلى تركيا في 22 ديسمبر من عام 2017، لتبدأ عمل في قناة الشرق الإخوانية التي يملكها الهارب أيمن نور، إلى أن حدث خلاف بينها، بسبب عدم دفع أجور العاملين داخل القناة.
 
لكنها في أبريل الماضي شوهدت وهي تعمل داخل مقهى تقدم "المشاريب" للزبائن، بعد خلافها مع الهارب أيمن نور، على أجر العمل في قناة الشرق الإخوانية، فضلًا عن عدم رغبتها في العودة إلى مصر، بعدما هاجمتها كثيرا عبر قناة الجزيرة، وصفحتها على "فيسبوك".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق