13 خطوة لاسترداد القطع الأثرية المهربة إلى الخارج... تعرف عليها

الإثنين، 28 مايو 2018 07:00 م
13 خطوة لاسترداد القطع الأثرية المهربة إلى الخارج... تعرف عليها
رضا عوض

هناك عدد من الاجراءات تتخذها وزارة الآثار لاسترداد القطع المهربة، وكان الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، قد أعلن أن الوزارة نجحت في استرداد 500 قطعة خلال العام 2017، و800 قطعة في 2016، مشيرا إلى أن متحف "أبو ظبي" استعار 600 قطعة من متحف اللوفر الفرنسي، بينها قطع مصرية.

وأضاف الوزير، القطع التي عُرضت في مزادات عالمية يملك أصحابها سندات ملكية مكتوب فيها " تم شراؤها من تاجر آثار بقيمة 2 جنيه سنة 1932"، متابعا حديثه بالقول: "رجعنا أكثر من 500 قطعة في 2017 من أكثر من 10 دول، بمجموع 1300 قطعة في 2016 و2017، وفى 2010 شكلت اللجنة القومية لاسترداد آثار مصر، وضمت ممثلين عن وزارتي الخارجية والآثار، وخبرات كبيرة وممثلين عن الأمن الوطني والرقابة الإدارية، والدكتور زاهي حواس، مهمتها متابعة صالات المزادات لاسترداد القطع المهربة

صوت الأمة تنشر طرق استرداد القطع الأثرية المهربة

- يتابع العاملون في إدارة الآثار المستردة كافة المزادات على مستوى العالم، ويصل عددها إلى 103 مزاد.

- بمجرد الإعلان عن وجود مزاد تبدأ المتابعة للقطع الأثرية المعلن عنها.

- يتم الحصول علي صور القطع الأثرية المعروضة من موقع صالة المزاد.

- تتم مقارنة صور المعروضات في المزادات بسجلات وزارة الآثار وقائمة المفقودات.

- يتم  بعد ذلك تعميم الصور على كافة القطاعات والمتاحف.

- تأتي الخطوة الثانية في إبلاغ الإنتربول الدولي، ووزارة الخارجية المصرية لاتخاذ كافة الإجراءات.

- في بعض الأحيان تلجأ الإدارة إلى المحاكم لاسترداد القطع الأثرية إذا وقع خلاف بيننا وبين صالة المزاد على ملكية القطعة الأثرية.

- تلجأ الإدارة أحيانًا إلى عقد اتفاقيات ثنائية بين مصر والبلاد المختلفة.

- بعد مخاطبة الانتربول تتم إيقاف التعامل علي هذه القطعة.

- يتم إرسال لجنة من خبراء الآثار بالوزارة بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية لمعاينة القطع الأثرية المعروضة.

- يتم استعادة القطع الأثرية مرة أخري ويتم تسليمها للوزارة.

- يقوم الخبراء بتحديد الفترة الزمنية التي تنتمي لها القطعة الأثرية لوضعها داخل المتحف.

- إذا تم بيع القطعة رغم إعلان الانتربول لصالة المزاد يتم تتبع عملية البيع واستردادها ممن اشتراها بالطرق القانونية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق