«مؤتمر الإيكوم».. خطوة جديدة لجذب السياحة إلى الإسكندرية (تقرير)

السبت، 26 مايو 2018 03:17 م
«مؤتمر الإيكوم».. خطوة جديدة لجذب السياحة إلى الإسكندرية (تقرير)
محمد أبو ليلة

 
في خطوة جديدة تؤكد عودة السياحة إلى مصر بشكل كبير أعلنت نقابة المرشدين السياحيين بالإسكندرية، دعم ملف مصر والمجلس الوطني للمتاحف بمصر، والمعروف باسم إيكوم مصر في ترشيح محافظة الإسكندرية من أجل استضافة المؤتمر الدولي الإيكوم  عام 2022.
 
وقال رئيس نقابة المرشدين السياحيين بالاسكندرية حازم ابو السعود في بيان له إن هذا المؤتمر الدولي للمجلس الدولي للمتاحف الايكوم هو الحدث الذي يعتبر، ويعد من أهم الأحداث الثقافية العالمية علي الاطلاق حيث صعدت مدينة الاسكندرية للتصفيات النهائية فيه ومن المنتظر أن يتم التصويت على اختيار المدينة الأفضل عالمياً لاستضافة هذا المؤتمر يوم 8 يونيو القادم.
 
وجاء ذلك تأكيداً على سير مصر علي الطريق السليم لاستعادة مكانتها على خارطة السياحة العالمية و امتدادا لسلسلة المؤتمرات العالمية التي استضافتها ونظمتها مصر في الأونة الاخيرة سواء في شرم الشيخ أو مؤخراً في الإسكندرية تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

الإسكندرية تنافس أوسلو وبراغ
واعتبرت نقابة المرشدين السياحين بالإسكندرية أن تخطي مصر للتصفيات الأولية ووصولها للدور النهائي و منافسة مدينه الإسكندرية لمدينتي براغ و أوسلو هو إنجاز كبير يؤكد على مكانة و إمكانيات مدينة الإسكندرية و جدارتها و هو ما أكدته اللجنة الدولية التي زارت مدينة الإسكندرية في إبريل الماضي و إقرارها باستعداد المدينة لاستضافة الحدث الثقافي الأطول و الأكبر عالمياً.
 
وقال حازم أبو السعود رئيس نقابة المرشدين السياحين إن مجرد تواجد الإسكندرية في المنافسة هو أكبر دعاية سياحية وثقافية لمصر عامة والإسكندرية خاصة والتي سوف تزيد من جذب انتباه العالم ثقافياً وسياحياً إلى الإسكندرية لتعود إلى مكانتها المعهودة.

جذب 6 ألاف سائح في أيام
وفي حالة فوز الاسكندرية في هذا السباق الثقافي العالمي فإن المدينة سوف تستضيف أكبر مؤتمر ثقافي سياحي دولي، سيؤدي إلى اجتذاب ما لايقل عن ٦  آلاف  سائح فترة المؤتمر ، بالإضافة إلى دعاية مجانية للمدينة ستستمر منذ إعلان النتيجة النهائية في يونيو المقبل وحتى انعقاد المؤتمر في ٢٠٢٢.
 
وتعتبر مدينة الإسكندرية هي أحدى المدن العالمية التي تمتلك عدد من الأماكن الثقافية تؤهلها لاستضافة هذا المؤتمر من بينها مكتبة الإسكندرية التي تعتبر أول مزيون في العالم ومنه اشتقت مصطلح متحف في اللغات الأوربية، فضلاً عن امتلاك مكتبة الإسكندرية ثلاث متاحف وتبني مكتبة الإسكندرية مشروع للتاريخ للمكتبة القديمة  وكانت الإسكندرية قد ترشحت لاستضافة المؤتمر العام الجاري 2018 ولكنها لم توفق.
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق