7 أسباب تثبت الفشل.. هل يسد أخصائي المستشفيات عجز الوحدات الصحية

الأحد، 27 مايو 2018 03:00 ص
7 أسباب تثبت الفشل.. هل يسد أخصائي المستشفيات عجز الوحدات الصحية
مدخل إحدى الوحدات الصحية في صعيد مصر
مرفت رياض

أصدر الدكتور محمد شوقي، رئيس قطاع الرعاية العلاجية والعاجلة، بوزارة الصحة، مؤخرا قرارا بتكليف الاخصائيين ومساعدي الاخصائيين بالمستشفيات بالعمل جزئيًا بالوحدات الصحية، بناء على تعليمات الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان، لسد العجز في الأطباء بالوحدات الصحية.
 
أثار قرار وزير الصحة استياء العديد من الأطباء ووصفوه بالفاشل، متخصصون حصروا الأمر في عدة أسباب، منها: معاناة مستشفيات وزارة الصحة في الأصل من نقص في الأطباء والأخصائيين، وبصدور هذا القرار يزداد العجز داخل المستشفيات، واحتياج الوحدات الصحية لطبيب أسرة وليس أخصائيين من الأطباء في تخصصات مختلفه. 
 
وأضاف المختصون أن وحدات الرعاية الصحية تعمل على رعاية الأمومة والطفولة والتطعيمات، لذلك تحتاج إلى أطباء تكليف وليس أخصائيين من المستشفيات، إضافة إلى أن وزارة الصحة فشلت في تطبيق نفس الفكره سابقا فى مستشفيات التكامل وليس الوحدات، وفشلت فى ندب أو تكليف أخصائيين للعمل بتلك المستشفيات.
 
لم تبحث الوزارة عن أسباب عجز توافر الأخصائيين بمستشفياتها ووحداتها والذي من أهم اسبابه سفرهم للخارج لتحسين احوالهم المعيشية وبدلا من البحث لحل مشكلاتهم واستبقائهم للعمل في مستشفياتها تصدر قرارا ثبت فشله سابقا، وفقا لقول المختصون، ومن يقوم بالعمل في الوحدات الصحية طبيب متخصص في طب الأسره وهو تخصص نادر يستقدمهم دول الخليج بمرتبات خياليه وبدلا من تحسين أوضاعهم الماليه بالوحدات الصحية يصدر هذا القرار ليزيد العجز بالمستشفيات.
 
اعتبر الكثير من الأطباء أن هذا القرار سيؤدى إلى زيادة فى هجرة الأطباء من وزارة الصحة وزيادة العجز في المستشفيات الحكومية، واقترح بعض الأطباء حلولا تتمثل في التعاقد مع الأطباء المحالين للمعاش بالمحافظات التى تعاني من المشكلة لسد العجز.
 
يذكر أن قرار رئيس قطاع الرعاية العاجلة و العلاجية بالوزارة أستثنى منه أطباء التخدير والرعاية والمبتسرين، ورغم مناداة العديد من الأطباء بفشل القرارا إلا أنه ضمن بنود القرار إحالة الممتنعين عن تنفيذه للتحقيق، على أن يتم تكليف الأخصائيين ومساعدي الأخصائيين للعمل بوحدات الرعاية الأساسية يومان بالأسبوع، وذلك لتفعيل خدمة الاخصائي بوحدات الرعاية الأساسية، وللارتقاء بالخدمة فيها ولتعويض العجز بهذه الوحدات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق