4.6 مليار جنيه اتاحات عاجلة للسلع التموينية والسكك الحديدية والتأمين الصحي.. تعرف على التفاصيل

الثلاثاء، 29 مايو 2018 12:40 م
4.6 مليار جنيه اتاحات عاجلة للسلع التموينية والسكك الحديدية والتأمين الصحي.. تعرف على التفاصيل
وزارة المالية
مروة الغول

اعتمد عمرو الجارحي وزير المالية عددا من الإتاحات العاجلة بمبلغ 4.6 مليار جنيه عن شهر مايو 2018 لهيئة السلع التموينية وهيئة السكك الحديدية والهيئة العامة للتأمين الصحي والهيئة الوطنية للإعلام.

تضمنت الإتاحات مبلغ 4 مليار جنيه لهيئة السلع التموينية وذلك قيمة الدعم المالي لسلع البطاقات التموينية وفروق نقاط الخبز وفروق تكاليف تصنيع الخبز عن شهر مايو 2018، وجدير بالذكر انه قد تم إصدار ضمانات بمبلغ  14.8مليون دولار لشراء 63 الف طن قمح مستورد.

وشملت الاتاحات أيضا مبلغ 220 مليون جنيه للهيئة الوطنية للأعلام حتى يتسنى لها الوفاء بالتزاماتها الحتمية تجاه العاملين عن شهر مايو 2018، كما تم إتاحة مبلغ 60.6 مليون جنيه للهيئة العامة للتأمين الصحي عن شهر مايو 2018 كدعم لكل من المرأة المعيلة والطلاب والأطفال دون السن المدرسي.

وقد تم إتاحات مبلغ 125 مليون جنيه  للهيئة الوطنية للصحافة لاستكمال صرف مستحقات العاملين في المؤسسات الصحفية وتلبية الاحتياجات السنوية لها.

 بالإضافة إلي إتاحة مبلغ  98.5 مليون جنيه للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج وذلك لتوفير السيولة اللازمة لصرف مستحقات العاملين عن شهر مايو 2018، كما تم إتاحة مبلغ 62.5 مليون جنيه قيمة الدعم المستحق للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي عن شهر مايو 2018 لتتولي الشركة القابضة توزيعها على الشركات التابعة لها.

وتضمنت فرص للإتاحة أيضا مبلغ 67.6 مليون جنيه منهم 63.1 مليون جنيه للهيئة القومية لسكك حديد مصر كدعم اشتراكات الطلبة والخطوط غير الاقتصادية عن شهر ابريل 2018 ومبلغ 4.5 مليون جنيه لدعم اشتراكات طلبة المدارس والجامعات والمعاهد العليا على خطوط مترو الإنفاق عن شهر ابريل 2018.

وقد تم اتاحة مبلغ 4.3 مليون جنيه مرتبات للعاملين بشركات الري الثلاثة (شركة الكراكات المصرية، شركة الري للأشغال العامة، الشركة المصرية للري والصرف والإنشاءات المدنية) التابعة للشركة القابضة للري والصرف عن شهر مايو 2018، كما تم إتاحة 2.6 مليون جنيه للمجلس الأعلى للثقافة لصرف مرتبات العاملين بشركة الصوت والضوء عن شهر مايو 2018.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق