3 أحداث تمهد الطريق لمصر لتصبح مركزا إقليميا للطاقة.. تعرف عليها

الثلاثاء، 29 مايو 2018 03:00 م
3 أحداث تمهد الطريق لمصر لتصبح مركزا إقليميا للطاقة.. تعرف عليها
محطة كهرباء
كتب: مدحت عادل

ينتظر قطاع الكهرباء فى مصر عدة أحداث من شأنها تحقيق نقلة نوعية فى مخطط التحول إلى مركز إقليميى للطاقة، من خلال عدة مشروعات كبرى عملاقة للربط الكهربائى، ومن أبرز المشروعات المرتقبة مشروع الربط الكهربائى مع المملكة العربية السعودية، ودولة السودان الشقيق، ومشروع الربط الكهربائى مع قبرص واليونان.

 

مشروع الربط الكهربائى مع الممكلة العربية السعودية:

من المقرر أن يشهد شهر يونيو المقبل توقيع العقود الخاصة بمشروع الربط الكهربائى مع المملكة بقدرة 3 آلاف ميجا وات، على أن يتم البدء فى تنفيذ المشروع على الفور.

ومن المخطط بدء إنشاء محطات المحاولات الخاصة بالمشروع "بدر - المدينة - تبوك" منتصف العام الحالى بعد توقيع العقود، على أن يتم تشغيل خطوط الربط الكهربائى بين مصر والمملكة العربية السعودية مطلع 2021 بقدرة 3 الآف ميجا وات.

 

مشروع الربط الكهربائى مع اليونان وقبرص:

يصل القاهرة خلال شهر يوينو المقبل وفدا قبرصيا لبدء مباحثات مشروع الربط الكهربائي مع قبرص واليونان بقيمة 4 مليارات دولار، والذى يهدف إلى الربط الكهربائى الأوروبى الإفريقى بين مصر وقبرص واليونان، لتكون بذلك مصر ناقلا مهما للطاقة بالنسبة للقارة الأوروبية.

وشهد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "Africa International Euro " القبرصية لإجراء دراسة تتضمن جدوى تنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين الدول الثلاث مصر وقبرص واليونان، حيث يهدف المشروع إلى الربط الكهربائى الأوروبى الإفريقى بين مصر وقبرص واليونان لتكون بذلك مصر ناقلا مهما للطاقة بالنسبة للقارة الأوروبية.

 

مشروع الربط الكهربائى مع السودان:

توقع مصر مع السودان عقود الربط الكهربائي بينهما خلال أسبوع، وذلك بتكلفة تتراوح بين 60 و70 مليون دولار، ودعت الشركة المصرية لنقل الكهرباء الشركات العالمية والمحلية لتقديم عروضها المالية لتنفيذ أعمال الربط الكهربائي بين البلدين.

ومن المقرر أن يبدأ مشروع الربط بنحو 300 ميغاوات كمرحلة أولى في موعد أقصاه أربعة أشهر من وقت توقيع الاتفاقية فى أبريل الماضى، على أن تبدأ الدراسات الفنية على مستوى الربط 3000 ميغاواط.

وأعتبر الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء فى تصريحات سابقة، أن مصر جاهزة لإعطاء أو بيع أو تبادل الكهرباء مع الدول المجاورة، بدليل المناقشات النهائية الجارية لترسية الأعمال لخط ربط بين مصر والسعودية بقدرة 3 آلاف ميجاوات، وخط الربط القائم مع الأردن بقدرة قصوى تصل لـ 450 ميجاوات ويتم حاليا التباحث مبدئيا حول كيفية رفع هذه القدرات إلى 2000 أو 3 آلاف ميجاوات، لأنه يمكن استغلاله فى ربط الأردن ثم لبنان وسوريا والعراق ودول أخرى، للتحول مصر إلى مركزا أساسيا لتداول الطاقة الكهربائية فى المنطقة بالكامل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا