الاتفاق النووي يشعل الصراع مجددا بين أوروبا وواشنطن.. اتفاق جديد بين باريس وموسكو وطهران.. وهذا ما ينتظر إيران

الثلاثاء، 29 مايو 2018 08:31 م
الاتفاق النووي يشعل الصراع مجددا بين أوروبا وواشنطن.. اتفاق جديد بين باريس وموسكو وطهران.. وهذا ما ينتظر إيران
ترامب وحسن روحانى
كتب أحمد عرفة

يعيش العالم، حالة من الصراع بسبب أزمة الاتفاق النووي الإيراني، خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق، حيث بدأت دول أوروبا، تطبيق رؤيتها بشأن ضرورة الالتزام بالإبقاء على الاتفاق النووي الإيراني، حيث خاطبت برلمان أوروبية، برلمان إيران لبحث خطة عمل مشتركة بشأن الاتفاق النووي، في الوقت الذي بدأت التواجد الإيراني في المنطقة، يتلاشى شيئا فشيئا، في ظل العقوبات الأمريكية التي تم فرضها مؤخرا على طهران، بجانب العقوبات العربية وبالتحديد دول الخليج ضد حلفاء إيران بالمنطقة.

 

في هذا السياق، أكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، مع رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرارد لارشير، خلال اتصال هاتفي، على توجيه نداء مشترك من المجلسين إلى البرلمان الإيراني، لتقديم المساعدة القصوى برلمانيا من أجل تقيد طهران بالمبادئ المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة للبرنامج النووي.

 

وأوضحت الوكالة الروسية، أن الطرفان اتفقا على إرسال رسائلهما إلى علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى الإيراني، مع نداء إلى الزملاء الإيرانيين للتأثير بالحد الأقصى برلمانيا للحفاظ على التزام الجانب الإيراني بالمبادئ، المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة، حول تسوية مسألة البرنامج النووي الإيراني، موضحة أن روسيا وفرنسا تخرجان بمواقف موحدة للحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة، لأنه لا يوجد بديل لها، ولأن الانسحاب من الاتفاقيات يهدد نظام عدم انتشار الأسلحة النووية والأمن العالمي بشكل عام.

 

ولفتت الوكالة الروسية، إلى أن الطرفان ناقشا نتائج الزيارة الرسمية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى روسيا، ومشاركته في فعاليات منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، الذي تم في إطاره التوقيع على حزمة من الوثائق المشتركة التي تهدف إلى تطوير التعاون الروسي الفرنسي.

 

وتعليقا على الأزمات التي توجهها إيران خلال الفترة الأخيرة، أكد الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، أن الضغط الدولي على إيران مستمر لتمكين الشعب الإيراني من إسقاط نظام الملالي وإقامة دوله مدنية تبني علاقات دولية بعيدة عن الشك.

وأضاف الكاتب الكويتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن المعروف أن نظام إيران الحالي لا يتمتع بعلاقات دولية مريحة ومتهم بالإرهاب والتدخل بشئون الدول الأخرى، وسيتم تصفية النشاطات العسكرية الإيرانية.

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق