هل يشعل مقتل مواطن روسي وتهديد مسؤول أوكراني الحرب بين موسكو وكييف؟

الأربعاء، 30 مايو 2018 04:00 م
هل يشعل مقتل مواطن روسي وتهديد مسؤول أوكراني الحرب بين موسكو وكييف؟
اوكرانيا
كتب أحمد عرفة

 

تصاعد الأزمة بشكل كبير بين كل من موسكو وكييف، خاصة بعد إعلان أوكرانيا مقتل مقدم برامج روسي، وهو ما استنكرته الرئاسة الروسية، مطالبة بتحقيق عاجل بشأن الحادث، بينما صعدت كييف من تصريحاتها مهددة بحرق موسكو.

وصعدت أوكرانيا من لغة تهديداتها ضد روسيا، بعد العقوبات التي فرضتها كييف على عدد من الوسائل الإعلام الروسية خلال الأيام الماضية.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن وزير البنية التحتية الأوكراني، فلاديمير أوميليان، تأكيده أن روسيا تعد إمبراطورية بربرية، داعيا إلى حرق موسكو.

وأشار وزير البنية التحتية الأوكراني، إلى أن هدف البرابرة هو تدمير كل شيء غير قادرين على امتلاكه أو فهمه أو سرقته، موضحا أن هناك بعض السياسيين الغربيين مازالوا يستمرون في الحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا، ومن المستحيل تغيير موسكو أو إعادة تكوينها، يمكن حرقها فقط.

وذكرت الوكالة الروسية، أن هذه ليست المرة الأولى التي أعرب فيها سياسيون أوكرانيون عن رغبتهم في إلحاق الضرر بطريقة أو بأخرى بروسيا، حيث هدد النائب، إيجور موسيتشوك، بتدمير جسر كيرتش.

من جانبها علقت الرئاسة الروسية على إعلان كييف مقتل مواطن روسي في كييف يعمل بصفة مقدم في إحدى القنوات التلفزيونية، بعدما تلقت الشرطة اتصالا من الأطباء حيث أبلغوا أن امرأة اتصلت وقالت إنها عثرت على زوجها ملطخا بالدماء في الشقة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إعلانه إدانة الكرملين الشديدة لاغتيال الصحفي الروسي، أركادي بابتشينكو في أوكرانيا.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، أن موسكو تنتظر تحقيقا غير استعراض في الحادث، متباعا: نحن ندين بشدة هذا الاغتيال، ونحن نأمل بتحقيق حقيقي غير استعراضي بهدف تحديد أولئك اللذين يقفون وراء هذا الاغتيال.

 

وذكرت الوكالة الروسية، أن وزارة الداخلية الأوكرانية، أعلنت أن مواطنا روسيا قتل بالرصاص في كييف، موضحة أن المواطن يعمل بصفة مقدم برامج في إحدى القنوات التلفزيونية، حيث تلقت الشرطة اتصالا من الأطباء وأبلغوا أن امرأة اتصلت وقالت إنها عثرت على زوجها ملطخا بالدماء في الشقة.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق