مباراة مصر وكولومبيا وغياب صلاح.. يوم الامتحان يكرم كوبر أو يهان

الجمعة، 01 يونيو 2018 05:00 م
مباراة مصر وكولومبيا وغياب صلاح.. يوم الامتحان يكرم كوبر أو يهان
محمد صلاح
كتب- شريف إبراهيم

ضمن تجاربه الودية استعدادا للمشاركة فى مونديال روسيا 2018، يخوض المنتخب المصرى أول اختبار حقيقى له أمام نظيره الكولومبى، مساء اليوم الجمعة، حيث يتطلع خلال تلك المباراة بشكل رئيسى للتكيف مع واقع اللعب بدون لاعبه الدولى وهداف الدورى الإنجليزي محمد صلاح، والذى يعتمد عليه الأرجنتينى كوبر بنسبة 99% فى بناء الهجمات وإنهائها فى خطته المعتادة لمواجهة كل الفرق منذ توليه القيادة الفنية للفراعنة.
 
مباراة مصر اليوم أمام مثيلتها المشاركة فى كأس العالم كولومبيا، من المتوقع أن تشهد حماسة كبيرة من قبل الفراعنة عما كان فى المبارايات السابقة نظرا لأن المنتخب الملقب بـ"منتخب صلاح" سيدخل هذه المباراة وهو يتعامل لأول مرة مع حقيقة غياب قائده ومحركه الأساسى الى لم يفارقه يوماً، وهو الأمر الذى سيصتدم به المنتخب المصرى لا محالة مع ضربة البداية وأول مباراة رسمية له أمام منتخب الأوروجواى فى مطلع مواجهات مرحلة المجموعات بكأس العالم.

الفرعون محمد صلاح تم استبعاده من المباراة، بعد إصابته المأساوية بنهائى دورى أبطال أوروبا، وعلى الرغم من أن التقارير تشير إلى أنه سيعود فى الوقت المناسب لمعاونة زملائه بالمنتخب، إلا أنه لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان مهاجم ليفربول سيكون جاهزاً لخوض المباراة الأولى لكأس العالم مع بلاده أم لا، لذلك يسعى الجهاز الفنى للمنتخب بقيادة هيكتور كوبر لاستغلال مباراة اليوم للوقوف على التشكيل الأمثل الذى سيخوض به أول مباراة بكأس العالم.

إصابة محمد صلاح
إصابة محمد صلاح

 وعلى الجانب الآخر، ستحرص كولومبيا على استغلال الضربة التى أضعفت بالجانب المصرى حديثًا، بفقدانه أهم عناصره الاساسية المعززة لاستكمال مسيرته فى كأس العالم، وهى تدخل مباراة اليوم بعد أن خاضت مباراتين وديتين فى مارس الماضى حيث تغلبت على فرنسا بنتيجة 3 – 2 ثم تعادل سلبياً مع استراليا، وبخلاف ذلك فقد قدم المنتحب الكولومبى أفضل أداء له فى النسخة الماضية من كأس العالم بالبرازيل عام 2014، حيث كان واحداً من أمتع الفرق، ووصل إلى مرحلة ربع النهائى من البطولة وخرج أمام أصحاب الأرض، ويأمل هذا المنتخب فى التقدم لخطوة أبعد فى روسيا خاصة وهو يمتلك فى جعبته مجموعة كبيرة من النجوم الذين صالوا وجالوا فى أكبر دوريات العالم خلال الفترة الماضية.
 
ماذا سيفعل المنتخب والتشكيل المتوقع
 
WhatsApp Image 2018-06-01 at 4.38.06 PM

الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى لمنتخب مصر استقر بنسبة كبيرة على التشكيل المقرر الدفع به فى أولى مبارايات المونديال، وهو ذات التشكيل المتوقع أن يدفع به فى مواجهة كولومبيا اليوم، لذلك سيكون محمود حسن "تريزيحيه" البديل الأوفر حظاً لتعويض محمد صلاح فى الجهة اليمنى، ويقترب رمضان صبحى من اللعب على الجهة اليسرى بعد انتقال تريزيجيه لشغل مركز صلاح فى اليمين.

وفى مركز صانع الألعاب لا بديل عن عبد الله السعيد وسيكون بديله عمرو وردة أو شيكابالا على أقصى تقدير إذا لم يضعه كوبر بديلاً لتريزيجيه، أما فى مركز رأس الحربة سيكون هناك مفاضلة بين أكثر من لاعب (كوكا - مروان محسن - كهرباء) والأخير ربما يشارك فى الجبهة اليمنى كأساسى أو بديلاً لرمضان صبحى، أما المراكز الأخرى فهى محسومة تماماً، بخلاف مركز محمد الننى الذى ربما يغيب عن المباراة بسبب الاصابة وبنسبة كبيرة ووفقا للمبارايات الاخيرة سيكون بديله لاعب الزمالك محمود عبد العزيز، ومن المتوقع أن يبدأ كوبر المباراة بتشكيل مكون من:حارس المرمي: محمد الشناوى / خط الدفاع: أحمد فتحى، وعلى جبر، وأحمد حجازى، ومحمد عبد الشافى / خط الوسط: طارق حامد، ومحمود عبد العزيز / خط الوسط الهجومي: تريزيجيه، وعبد الله السعيد، ورمضان صبحى / خط الهجوم: مروان محسن.
 
النسخة شبه النهائية من مبارايات كأس العالم

مباراة اليوم بلا أدنى شك ستمنح الجهاز الفنى للفراعنة تجربة جادة لا سيما  أنها تعد نسخة شبه نهائية من مبارايات كأس العالم مع تواجد منتخب الأوروجواى فى مجموعة مصر  والذى تجمعه العديد من أوجه التشابه مع المنتخب الكولومبى حيث تقدم اوروجواى أداء مشابه لحد كبير للكرة اللاتينية التى تقدمها كولومبيا، ويعتبر المنتخب الكولومب الذى يقوده  المدرب الأرجنتينى جوزيه بيكرمان صاحب الـ 68 عاما من أقوى فرق أمريكا الجنوبية، وخلال مشوار تأهله لكأس العالم خاض منتخب كولومبيا 18 مباراة، لم يحقق سوى سبع انتصارات خلال هذه التصفيات، مقابل ست تعادلات وخمس هزائم،، أما هم أبرز اللاعبين فيمتلك المنتخب الكولومبى كل من راداميل فالكاو، خاميس رودريجيز، كريستيان زاباتا، يارى مينا، خوان كوادرادوو دافينسون سانشيز، وتقع كولومبيا فى المجموعة الثامنة التى تضم رفقتها منتخبات اليابان والسنغال  وبولندا.
 
التحديات

هناك تحديات عدة تواجه الفراعنة فى لقاء اليوم وسوف تتطلع مصر بالتأكيد إلى استخدام إصابة مو صلاح كشكل من أشكال تحفيز اللاعبين، وسيكون من المثير بالتأكيد أن نشاهد نجاح مآثرهم بلا صلاح، وسيبحث اللاعبون عن إثبات عدم تأثرهم بإصابة نجم الدورى الانجليزى  وتجربة اللعب بدونه فى المباريات الهامة، فضلاً عن ذلك ستمثل المباراة اختبار أخير قبل القائمة النهائية، فبرغم استقرار الجهاز الفنى على معظم أفراد القائمة النهائية للمونديال التى تضم 23 لاعبا ستحسم مباراة كولومبيا الأسماء القليلة المتبقية، و ستكونالفرصة مواتية أمام كل اللاعبين لإثبات أنفسهم لأجل ضمان مكان فى القائمة المتوجهة لخوض المعترك الاكبر فى العالم.
 
ويأتى ضمن أبرز التحديات التي سيواجهها المنتخب في ودية اليوم، غياب الفوز في آخر 3 لقاءات له، حيث خاض المنتخب 3 لقاءات ودية لم يعرف طريق الفوز في أي منها، حيث خسر أمام البرتغال بهدفين لهدف وأعقب ذلك خسارة أخرى أمام اليونان بهدف نظيف، وقبل أيام سقط المنتخب في فخ التعادل أمام المنتخب الكويتي، ويسعى المنتخب للخروج فائزًا بمباراة اليوم، لكسر هذا الحاجز الملازم للمنتخب منذ الفوز التاريخى على الكونغو فى برج العرب.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق