هل تنجح الحكومة والبرلمان فى مواجهة ثقافة زواج القاصرات؟

الإثنين، 04 يونيو 2018 01:00 ص
هل تنجح الحكومة والبرلمان فى مواجهة ثقافة زواج القاصرات؟
زواج قاصرات
مجدى حسيب

يعتبر زواج القاصرات فى مصر أحد الأزمات الاجتماعية التى تثقل كاهل الدولة المصرية فى الفترة الأخيرة، وهو ما حاول أن يتنبه له الجميع، مستشعرين حجم الخطر الذى يهدد أطفال فى عمر الزهور لم يكتمل بعد بنيانهم النفسى والبدنى، لتحمل مسؤولية تكوين أسرة تصبح نواة حقيقية لمجتمع قادر على النهوض والتقدم.

وأكدت التقارير الأخيرة للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن نسبة الزواج المبكر للإناث «أقل من 18 عاما» إلى مايقرب من40%، بإجمالي 118 ألف حالة زواج.

ومن جانبه تقدم النائب محمد فؤاد عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب،  بطلب إحاطة بسبب تقصير وزارتي التضامن الاجتماعي والأوقاف في إطلاق حملات توعية لخطر زواج القاصرات، مشيرا إلى أن الجهود المبذولة فى هذا الملف فردية من خلال بعض المؤسسات.

محمدفؤاد
محمدفؤاد

 

وأكد فؤاد أن هناك مايقرب من 153 ألف حالة زواج لفتيات في سن صغير، مؤكدا أن الكثير من الزيجات فى الريف تقع في سن 16 عاما، وهو مايمثل تهديد كبير للمجتمع المصرى ويحتاج إلى شرح جديد لمفهوم الخطاب الديني لمواجهة هذه العادات السلبية وعلاجها، والتكاتف للقضاء على هذه الظاهرة.

 

ومن جانبها تقدمت الحكومة بمشروع تعديل لقانون الطفل والقانون رقم 118 لسنة 1952، بتقرير حالات لسلب الولاية على النفس، والقانون رقم 142 لسنة 1994 والمتعلق بالأحوال المدنية ومنع الزواج، وتقوم فلسفة التعديل على مواجهة ظاهرة زواج الأطفال، والتى نصت بالحبس مدة لا تقل عن  سنة لمن يزوج أو شارك فى زواج  طفل لم يبلغ الثامنة عشر،أو من قام  بتحرير عقد الزواج، كما ألزم القانون المأذون بإخطار النيابة العامة بواقعة تصادقه على الزواج العرفى لطفل فى دائرة عمله عليها، ويعاقب الماذون الذى لم يخطر النيابة بواقعة التصادق على عقد عرفى بالحبس مدة لاتقل عن سنة والعزل.

 

بينما أكد النائب عبد المنعم العليمي عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، فى تصريحات خاصة لــ"صوت الأمة" أنه سيطالب بأن يكون مقر المأذون داخل محكمة الأسرة، لضمان أكثر من جزيئة أهمها تأمينه، وضبط عملية الزواج خاصة فى وجود بعض السماسرة المتدخلين فى عملية الزواج، مشيرا إلى أن هناك بعض التشريعات التى تقدمت بها اللجنة لتنظيم عمل المأذونين، ومشددا على أن زواج القاصرات جريمة انسانية وقانونية.

النائب العليمي
النائب العليمي

 

 

وفى نفس السياق قال الدكتور جمال فرويز الاستشارى النفسى بالاكاديمية الطبية، فى تصريحات خاصة لـــ"صوت الأمة" إن زواج القاصرات يمثل خلل اجتماعى يعانى منه المجتمع، وهناك العديد من الأسباب أهمها تدنى المستوى التعليمى، حيث يكون أغلبهم من فئة العمال الكادحين، وتدفعهم الظروف الاقتصادية لتزويج بناتهم فى سن مبكر، بالإضافة إلى فئة أخرى تكون فيها الاب متوفى، وتخاف الأم من تحمل مسؤولية بناتها ونظرة المجتمع لهم فتضطر لتزويجهم مبكرا لكي يتحمل الزوج مسؤوليتها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق