الإخوان وانجلترا وأمريكا.. قصة الحب الحرام منذ حسن البنا وحتى محمد بديع

الإثنين، 04 يونيو 2018 09:00 م
الإخوان وانجلترا وأمريكا.. قصة الحب الحرام منذ حسن البنا وحتى محمد بديع
قيادات الإخوان
كتب محمود حسن

- الإخوان وانجلترا وأمريكا.. قصة الحب الحرام منذ حسن البنا وحتى بديع
 - أول تمويل لخزانة الجماعة كان بريطانيا بقيمة 500 دولار
- نائب حسن البنا طلب لنفسه 40 ألف دولار وسيارة لقاء تعاونه
- بريطانيا رأت فيهم حليفا يطيح بحكم عبد الناصر بعد العدوان الثلاثي
- التواصل مع الأمريكان بدأ منذ الثمانينات وتوقف بسبب خوفهم الاعتراف بكامب ديفيد
- سعد الدين ابراهيم يعيد الاتصالات فى 2003 وينسق لقاء لـ "الشاطر والعريان" مع السفير الأمريكى

تمتد العلاقة بين الإخوان والغرب إلى سنوات طويلة، تعود حتى قبل انتقال الجماعة إلى القاهرة، فمن الثابت تاريخيا والمعترف به حتى من قبل الإخوان المسلمين، أن أول مبلغ دخل خزينة جماعة الإخوان المسلمين وساهم في بناء لبنة الجماعة كان قادما من الإدارة البريطانية لشركة قناة السويس، والتى كانت ممثلة للاستعمار فى مصر فى ذلك الوقت، وهو 500 جنيه لبناء مسجد ومقر للجمعية التى انشأها حسن البنا، والتى ستتحول إلى «الجماعة»، وكان هذا الموقف بمثابة «لبنة» بناء العلاقات بين الجماعة والاستعمار.

 

نائب حسن البنا يطلب من سفارة بريطانيا 40 ألف دولار وسيارة هدية

ففى كتابه «الذين سرقوا الإسلام» يذكر الدكتور محمد الملاح العلاقة التى بناها حسن البنا ونائبه أحمد السكرى مع المستر كلايتون السكرتير الشرفى للسفارة البريطانية، والتى بدأت سنة 1941 وتركزت عند وقوع حادث (4 فبراير 1942)، عندما حاصرت الدبابات قصر عابدين لإجبار الملك فاروق على إقالة الوزارة، وينقل الملاح عن «هيوارث دان» رجل المخابرات البريطانية السابق، أن أحمد السكرى نائب البنا التقى المستر كلايتون طالب السفارة البريطانية بأربعين ألف دولار وسيارة فى مقابل التعاون مع بريطانيا.

البنا والسكرى
البنا والسكرى

ذكر أحمد السكرى الواقعة أيضا فى مذكراته الشخصية التى يهاجم فيها الجماعة بعد أن تركها ، لكنه قال إن «كلايتون» هو من عرض الأموال عليه!، أما ما لم يدر أمام «هيوارث دان» فإن السكرى قص الواقعة لحسن البنا والذى لم يعقب واكتفى بالصمت، متسائلا: «هل تواصل هذا الصمت؟ كل ما رأيته بعدها يدل أنه توقف وكان فى الأفق أمور أخرى».

 

الإخوان يحرضون بريطانيا ضد «معاهدة الجلاء» لطعن عبد الناصر

ينقل المؤرخ الأمريكى «مارك كيرتس» فى كتابه «العلاقات السرية بين بريطانيا والجماعات الأصولية»، كيف استعانت بريطانيا خلال مفاوضات الجلاء عن مصر فى الفترة بين (1952 و1954) بجماعة الإخوان بعد بدء تفاقم مشكلاتهم مع جمال عبد الناصر والاستعانة بهم كخنجر لإفشال المفاوضات وإضعاف موقف مصر.

وتنقل الوثائق التى استعان بها «كيرتس»، كيف أن البريطانيين كان لديهم احتقارا للإخوان رغم استعانتهم بهم، فوصفوا الهضيبى بالشخص ضعيف الشخصية، لكنهم أكدوا على استمرار التواصل معه خاصة أنهم يعارضون طلبات المصريين فى مفاوضات الجلاء بعدم عودة بريطانيا إلى القواعد العسكرية فى قناة السويس إلا بطلب من الأمم المتحدة، بل يعتبرون أن هذا حق بريطانى!.

الاخوان وبريطانيا
الاخوان وبريطانيا


الاتصالات هذه أيضا تذكرها الوثائق المصرية، تحديدا فى المذكرة التوضيحية لقرار حل جماعة الإخوان المسلمين الصادر سنة 1954، والذى أكد أن حكومة الثورة استطاعت رصد هذه الاجتماعات وتحديد الكثير مما دار بها والذى يعتبر خيانة حقيقية.

 

الإخوان يعيدون التواصل مع بريطانيا عقب العدوان الثلاثى   

فى كتابه يكشف مارك كيرتس أيضا، عددا من الوثائق البريطانية، عن تواصل بريطانيا بين عدد من قيادات الإخوان المفرج عنهم، أو الموضوعين تحت الإقامة الجبرية مثل المرشد حسن الهضيبى، وفقا لمراسلات سكرتير السفارة البريطانية السابق «تريفور إيفانز»، الذي قال فيه: «إن اختفاء أنظمة مثل انظمة عبد الناصر يجب أن ترتكز على تعاون كبير مع جماعة الإخوان المسلمين»، كما رصدت الوثائق تواصلا مع أفراد جماعة الإخوان الموجودين خارج مصر، وتحديدا فى الأردن لمواجهة ناصر.

 

الإخوان والامريكان اتصالات بدأت منذ عام 1983

المنشور من العلاقات الإخوانية الأمريكية، ربما هو أكثر وضوحا من غيره، نظرا لوجود الوثائق المفرج عنها بريطانيا نظرا لضيق الوقت، ففى الوثائق الموجود على موقع المخابرات الأمريكية، تشير الوثائق إلى اتصالات بدأت بين السفارة الأمريكية بالقاهرة، وقيادات الجماعة منذ عام 1983، وتقديم نفسهم على أنهم "بديل معتدل" للجماعات المتطرفة.
 

وتشير الوثائق إلى أن الإخوان طالبوا الأمريكان بإعادة التوسط لدى الدولة بالاعتراف بهم، وهو ما وافقت عليه الولايات المتحدة، مقابل أن يعترف الإخوان بمعاهدة كامب ديفيد، لكن الإخوان خافوا من إعلان أمر كهذا خشية تعرضهم للوم من قواعدهم، وانقطعت الاتصالات عند هذه المرحلة.

 

سعد الدين ابراهيم يعيد التنسيق بين الإخوان و«الشاطر» فى 2003

عادت الاتصالات الإخوانية الامريكية من جديد فى عام 2003 حيث يشير الكاتب الصحفى والنائب البرلمانى مصطفى بكرى فى كتابه «سقوط الإخوان»، إلى الدور الذى لعبه الدكتور سعد الدين ابراهيم مدير مركز بن خلدون للدراسات السياسية، فى ترتيب اللقاءات بين الإخوان والسفارة الأمريكية، خاصة بعد أن التقاهم فى سجنه عام 2003 وطلبوا منه هذا صراحة، وهى اللقاءات التى دارت فى مقر «النادي السويسري» بمنطقة امبابة بحضور عصام العريان ومحمود عزت وخيرت الشاطر.

مكتب الإرشاد
مكتب الإرشاد

 

وكانت ذروة اللقاءات بين «الشاطر» والسفارة الأمريكية فى الفترة التى أعقبت ثورة (25 يناير)، وكشفت الوثائق المسربة من البريد الإلكترونى لوزيرة الخارجية السابقة «هيلاري كلينتون»، كيف أن الجماعة أكدت للولايات المتحدة الأمريكية نيتها أهمية حفاظها على مصالح الدول الغربية، مقابل الحصول على دعم لهم خلال فترة حكمهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

لنذاكر الرسالة ونتذكر الرسول

السبت، 17 نوفمبر 2018 08:08 م
مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م