استثمارات أوروبا تعيد رسم ملامح مدينة الجلود.. «برندات عالمية» على أرض مصرية

الإثنين، 04 يونيو 2018 07:00 م
استثمارات أوروبا تعيد رسم ملامح مدينة الجلود.. «برندات عالمية» على أرض مصرية
مدينة الجلود بالروبيكى
كتب- مدحت عادل

 

اكتسبت الجلود المصرية منذ سنوات طويلة سمعة جيدة بين الأسواق الخارجية كافة وخاصة الأوروبية، بدليل حجم صادرات الجلود التي تتوجه سنويا إلى الموردين بالخارج، ورغم هذه السمعة إلا أنها مازالت «محللك سر» ولم تشهد تطورا ملحوظا يساعد على زيادة نسبة التصنيع المحلى للمصنوعات والمنتجات الجلدية في مصر، التي تعرف بـ «مشروعات القيمة المضافة»، ليصبح هناك فرصة لتصنيع منتج نهائي «براند» في مصر، رغم أن هذه المشروعات لديها فرص نجاح كبيرة في السوق المصرية ولديها قدرة كبيرة على توفير فرص عمل للشباب. 

مشروع مدينة الجلود بالروبيكي، أحد أبرز المشروعات القومية التي تبنتها حكومة المهندس شريف إسماعيل، والمرشحة لتصبح أحد أكبر مناطق صناعة الجلود في الشرق الأوسط، وفقا لمستوى البنية التحتية لخدمة المصنعين، ولكن متى تتحول مدينة الجلود بالروبيكي إلى منصة إنتاج وتصدير المصنوعات الجلدية في المنطقة؟

مصر مؤهلة لتصبح مركزا لمصانع «البراندات» العالمية في المصنوعات الجلدية بالمنطقة، وفقا لمحمد حربي، رئيس غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصرية، الذي توقع أن تستقبل مصر بحلول شهر أغسطس المقبل وفودا من كبرى الشركات الأوروبية المتخصصة في الصناعات الجلدية عالميا، بعد انتهاء فترة الإجازات للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة والتعاون المشترك مع المصنعين المصريين، وإنتاج «براندات» عالمية في مصر للسوق المحلية والتصدير.

 مدينة الجلود بالروبيكي

مدينة الجلود بالروبيكي
 

رئيس غرفة دباغة الجلود، كشف لـ «صوت الأمة»، أن هناك مفاوضات يجريها حاليا عدد من الشركات الصينية والهندية مع أصحاب مصانع مصريين للدخول في شراكات للعمل في مدينة الجلود بالروبيكى في المرحلة الحالية الأولى والثانية، مشيرا إلى أن نصف المرحلة الثانية والمرحلة الثالثة مخصص لصالح الجانب الاستثماري، وهي المرحلة التي من المنتظر أن تشهد شراكات استثمارية مع الشركات العالمية أصحاب الماركات العالمية من أجل تصنيع المنتجات التامة الصنع في مصر.

واعتبر محمد حربي، الشراكات المتوقعة مع الشركات الأجنبية تخدم التوجه الذي أعلن عنه من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأن يتم تعميق صناعة الجلود في مصر وصولا إلى تصنيع منتجات تامة الصنع واستغلال جودة الجلود المصرية التي تُصدر كمواد خام أولية في إقامة مشروعات إنتاج تامة الصنع تستوعب فرص عمل للشباب وقيمة مضافة للاقتصاد المصري.

وأكد حربي، أن منطقة الجلود بالروبيكي، استقبلت الأسبوع الماضي وفدا من شركات إسبانية للتعرف على مراحل التنفيذ الذي وصلت إليه مدينة الجلود بالروبيكى، لافتا إلى أن الوفد أبدى إعجابه الشديد بالمدينة التي تعتبر هي الأحدث حاليا، إلى جانب البنية الأساسية التي توفرها المدينة حاليا.

جلود
 
كان طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، كشف خلال اجتماعه الأخير بالمهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء السبت الماضي، انتهاء تخصيص المصانع والورش الخاصة بالمرحلة الأولى بنسبة 97%، وتشغيل نحو 47 مصنعاً، مشيرا إلى أنه يجري حالياً استكمال أعمال «ترفيق» المرحلة الثانية من المدينة وبناء قواعد لعدد 70 مصنعاً آخرين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق