هناكل ولا هنشبع إهمال وفساد؟.. طلب إحاطة في البرلمان يفجر أزمة بسبب 500 طن لحوم

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 12:44 م
هناكل ولا هنشبع إهمال وفساد؟.. طلب إحاطة في البرلمان يفجر أزمة بسبب 500 طن لحوم
لحموم - أرشيفية
كتب- مصطفى النجار

قضايا فساد استيراد اللحوم عرض مستمر، إضافة إلى غلاء الأسعار على المواطن أصبح يؤرقه الآن الحصول على لحوم صالحة في المقام الأول.  
 
في هذا الإطار تقدم الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، موجه إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس  الوزراء، والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، بشأن البعثة الطبية المصرية المشرفة على استيراد كمية 500 طن لحوم بقري مبرد من دولة السودان.
 
1f8cc672-4de9-47c7-bce4-9feab09dcc1a
 
وأشار فؤاد إلى أنه علما بالقرار الوزاري الصادر من وزير الصحة رقم 261 لعام 2018 والخاص بترخيص سفر بعثة طبية من الإدارة المركزية للمعامل إلى دولة السودان الشقيق من أجل الإشراف على استيراد كمية 500 طن لحوم بقرى مبرد إلى داخل الإقليم المصرى، موضحا أن ذلك القرار انتابته بعض التساؤلات حيث تكونت البعثة المذكورة من صيدلى كيميائى، وفنى معامل فقط، دون أن يتم بها إدراج طبيب أو فاحص بيطرى واحد للإشراف على الجودة والملائمة الصحية لإستخدام تلك اللحوم بشكل طبى وفنى سليم.
 
وأضاف عضو مجلس النواب أنه من المتعارف عليه فى مثل تلك العمليات والإجراءات، وتأكيداً على صحة ما سبق إجماله القرار الوزارى الصادر من رئيس مجلس الوزراء إلى الوزارات المعنية بالأمر بتاريخ 25 أكتوبر 2004، والذى نص صراحة على تشكيل بعثة مشتركة من جانب وزارة الصحة والسكان ووزارة التجارة الخارجية والصناعة والذى نص على وجوب تضمين البعثة لـ" فاحص بيطرى أول – فاحص بيطرى ثان" إلى جانب الفئات الفنية والطبية الأخرى السابق ذكرها، وذلك حتى يتم استكمال إجراءات الفحص النهائى لكميات اللحوم الواردة من دولة السودان، لافتاً أن هذا لم يتم العمل به فى البعثة الحالية.
 
وطالب فؤاد بإحالة طلب الإحاطة إلى لجنة الشئون الصحية بالبرلمان لبحثه ومناقشته وإتخاذ ما يلزم حياله من إجراءات.
 
من جانبه، قال محمود فؤاد رئيس مركز الحق في الدواء، إن صفقات الطعام الفاسد تتسبب في حالات وفاة سنوية وتؤدي لزيادة استهلاك المضادات الحيوية والمستحضرات العلاجية المناعية ما يحمل المواطنين أعباء إضافية ويؤثر علي كفاءة الجسم ويقلل متوسط العمر علي المدي البعيد، وهو ما يتسبب في انتشار الأمراض مثل فيروس سي والسرطان بأنواعه المختلفة.
 
وطالب رئيس مركز الحق في الدواء، بوقف العبث في صحة المصريين وأن تراعي الحكومة أن تراعي وجود مشرفين من الطب البيطري في بعثات استيراد اللحوم وأن تمون الرقابة مشددة لأن ثروات الدول تقاس بصحة المواطنين وقدتهم علي الانتاج فإذا غابت الصحة أو أهملت سنجد الناس في المستشفيات وليسوا في المصانع وسيزيد استيراد الأدوية وسيقل الإنتاج القومى وبتأثر الاقتصاد وتُدمر الحياة الاجتماعية للمصريين، لذلك علينا معالجة مشاكلنا من المنبع بدلاًا من الجلوس لمشاهدة الناس وهم ينزفون بعد خراب مالطة.
 
وشدد على ضرورة أن تخضع جميع السلع الغذائية المستوردة او التى تدخل في مجالات الزراعة والفلاحة وتغذية حيوانات المزارع للرقابة البيطرية لضمان أن ما يتم استيراده لا يخضع للأهواء أو لمافيا التربح على حساب صحة المواطن، رافضًا ما يقوم به بعض المسئولين الحكوميين بالتناسي أو بإهمال دور مهم في حياتهم العملية وهو حماية المواطن من الإهمال وتدمير صحته.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق