مناوشات أمريكا والصين تهدد الاقتصاد.. ما تأثير الحرب التجارية على بورصة وول ستريت؟

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 05:00 م
مناوشات أمريكا والصين تهدد الاقتصاد.. ما تأثير الحرب التجارية على بورصة وول ستريت؟
بورصة وول ستريت
رانيا فزاع

تأثرت بورصة وول ستريت الأمريكية بالحرب التجارية التى بدأت بين الصين وأمريكا منذ فترة، وتأرجحت بين الارتفاع والانخفاض منذ بداية الأزمة ، ورغم تعرض بورصة وول ستريت للانخفاض منذ بداية الأزمة إلا إنها عادت إلى الهدوء مرة أخرى .

 وبحسب موقع cnn money  تلقى ترامب ردة فعل أكثر هدوءاً من وول ستريت، بعد إعلان فرض رسوم جمركية على الاتحاد الأوروبى فتراجع مؤشر S & P 500 بنسبة 0.7٪ يوم الخميس بعد أن قام الرئيس الأمريكى بفرض تعريفة الصلب والألمنيوم على الحلفاء الثلاثة ، لكن السوق استرد هذه الخسائر فى اليوم التالى وبقيت الأسهم ثابتة خلال الأسبوع ، وارتفع مؤشر ناسداك الآن نحو 9٪ هذا العام.

الأرقام السابقة قد يتجاهلها المستثمرون وربما يشعرون بالقلق حول انقسام فريق ترامب الاقتصادى على الحرب التجارية ففى الوقت الذى أعلن فيه وزير الخزانة ، ستيفن منوشين ، أن الحرب التجارية كانت "معلقة" ، قرر الرئيس إعداتها مرة أخرى .

 لكن"وول ستريت" ربما تقلل إلى أدنى حد - إن لم تتجاهل - المخاطر المتصاعدة من أجندة ترامب التجارية العدوانية بحسب وصف cnn money ويتفق المحللون على نطاق واسع على أن التعريفات الجمركية سيئة على الاقتصاد،وتضعف الثقة فى الأعمال التجارية ويمكن أن تشل قرارات الاستثمار، وتقدر غرفة التجارة أن سياسات ترامب التجارية تهدد ما يصل إلى 2.6 مليون وظيفة أمريكية.

وكتب اقتصاديون فى باركليز يوم الجمعة "إذا استقرت حرب تجارية ، فسيتعرض الاقتصاد العالمى لصدمة سلبية فى الإمدادات".

كما تهدد الأسعار المرتفعة الناجمة عن الرسوم الجمركية بإثارة المخاوف بشأن التضخم ، فضلاً عن إغراق الفوائد الناجمة عن التخفيضات الضريبية الشخصية وتراكم الشركات، وقال ديفيد كيلي كبير الخبراء الاستراتيجيين فى جى بى مورجان فوندز: "إن الحديث عن التعريفات هو أمر سلبى واضح للاقتصاد والأسواق".

وترجع أحدى النظريات إلى عدم تأثر الأسواق بشكل كبير بسبب عدم أخذ السوق التصعيد بخطى واسعة كما أن جدول أعمال ترامب للتجارة هو تخفيف حدة الاقتصاد الذى وشك الإنهاك المفرط من التخفيضات الضريبية لترامب Kوهذا خفف من مخاوف التضخم الذى سيجبر البنك الفيدرالى على رفع أسعار الفائدة بقوة.

وكانت الأسهم الأمريكية قد تراجعت عند الفتح بفعل المخاوف من حرب تجارية وشيكة مع الاتحاد الأوروبى مما ألقى بظلاله على التفاؤل إزاء تجدد جهود تشكيل حكومة فى إيطاليا.

وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي 46.99 نقطة بما يعادل 0.19% ليفتح عند 24620.79 نقطة ،ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 3.03 نقطة أو 0.11% إلى 2720.98 نقطة،وهبط المؤشر ناسداك المجمع 6.87 نقطة أو 0.09% إلى 7455.58 نقطة.

 وفى الفترة التى  جمدت فيها " الولايات المتحدة والصين خلافاتهما التجارية للعمل من أجل التوصل إلى إتفاق أوسع، أعطى هذا نشاط للاندماج والاستحواذ دعماً للمعنويات فى السوق،وأنهى المؤشر داو جونز الصناعى جلسة التداول فى بورصة وول ستريت مرتفعاً 298.20 نقطة، أو 1.21 بالمئة، عند 25013.29 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقاً 20.04 نقطة، أو 0.47 بالمئة، ليغلق عند 2733.01 نقطة، وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعاً 39.70 نقطة، أو 0.54 بالمئة، إلى 7394.04 نقطة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق