"عزمي بشارة".. المحرض الأول على أزمة الدوحة والمشرف على الحسابات الوهمية

الأربعاء، 06 يونيو 2018 02:00 ص
"عزمي بشارة".. المحرض الأول على أزمة الدوحة والمشرف على الحسابات الوهمية
عزمى بشاره
كتب أحمد عرفة

منذ أن أعلن الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب، مقاطعة قطر، وبدأ عزمي بشارة، عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، ومستشار أمير قطر، في مخططه نحو إشعال الأزمة القطرية، فقد وكل له مهمة استخدام مواقف التواصل الاجتماعي، لنشر الشائعات ضد دول الرباعي العربي.


الخلايا الإلكترونية لقطر

الحسابات الوهمية، كانت هذه أبرز الوسائل التي اعتمد عليها عزمي بشارة، في إثارة البلبلة في المنطقة العربية، بعضو الكنيست السابق، كان هو أحد أبرز رجال تميم الذي يسيطرون على الإعلام القطري ويحددون له المضامين والقضايا التي يتحدث بها، وعلى رأسها قناة الجزيرة القطرية، ولم يكتف بشارة بهذا الأمر بل أيضا عكف على تدشين لجان إلكترونية على "سوشيال ميديا"، مهمتها تشويه القادة العرب، ونشر الأكاذيب ضد دول الرباعي العربي.

1024440879
 


عزمي بشارة يهاجم الرباعي العربي

عزمي بشارة كان أحد الذين أوصوا الأمير القطري على إطالة أمد الأزمة القطرية، بدائما ما كان بشارة مجاورا للأمير القطري في معظم الفعاليات والاحتفالات التي يحضرها تميم بن حمد، كما عرف عن عزمي بشارة تحريضه المستمر ضد الدول العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية والإمارات، ففي أغسطس الماضي شن مستشار أمير قطر هجوما شرسا على السعدية بعد إعلان دول الرباعى العربى مقاطعة قطر، زاعما أن الخلافات السياسية بين الدوحة ودول الخليج ليست وليدة اللحظة بل ممتدة عبر سنوات، بسبب الأزمة الأخيرة وجود حرية إعلام فى قطر تدعم التحركات الشعبية فى عدد من الدول العربية، كما زعم عزمى بشارة، أن سياسات قطر المستقلة وانحياز الإعلام القطرى للشعوب العربية أزعج دول الرباعى العربى.

 

1
 

 

عزمي بشارة لم يكتف فقط على الهجوم على دول الرباعي العربي، بل كان هو الرجل الذي يشرف على الخلايا الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي، فآلالاف الحسابات التي تم تدشينها منذ المقاطعة العربية للدوحة، كان الهدف الأول لها هو إثارة الفوضى عبر ورقة نشر الشائعات ضد الرباعي العربي.


تدشين الحسابات الإلكترونية الوهمية

الدوحة سخرت كل الإمكانيات لعزمي بشارة من أجل تنفيذ مهمة تدشين تلك الحسابات الإلكترونية الوهمية، والتي كان الهدف الأول لها هو تشويه القادة العرب، والتحريض ضد الرباعي العربي، بل إن عزمى بشارة أيضا أولكت قطر إليه مهمة عقد الندوات والمؤتمرات للدفاع عن الدوحة في أزمتها مع الدول العربية، وهو ما كشف عنه في أغسطس الماضي الدكتور على النعيمى، مدير عام مجلس أبو ظبى للتعليم، الذي أكد أنه استمرارا لمسيرة التضليل عقد مركز الاسرائيلي عزمي بشارة، ندوة عن أزمة قطر بحضوره وحضور المنتفعين من أزمة قطر وخرجوا بأن قطر مظلومة ومنتصرة، موضحا أن أكبر المنتفعين من أزمة قطر الإسرائيلى عزمى بشارة والمرتزقة أمثاله الذين يعيشون فى فنادق خمسة نجوم على حساب الشعب القطرى ويبعثرون أمواله.

699
 

 

وتساءل حينها مدير عام مجلس أبو ظبى للتعليم،: "كم مليار دفعت قطر منذ بدء أزمتها للتغطية على دعمها للجماعات الإرهابية؟ وكم صرف الإسرائيلى عزمى بشارة والإخوانجى وضاح خنفر منها ؟، فلقد أدخلوا قطر فى معركة خاسرة وكلما طال أمدها زادت خسائر قطر وتعَقدت أزمتها وزادت عزلتها ومعاناتها وهم يعدونها بنصر لن يتحقق.

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا