«من الجنس للحبس».. قصة حفيد البنا وعلاقاتة التى أودت به للسجن

الأربعاء، 06 يونيو 2018 12:22 ص
«من الجنس للحبس».. قصة حفيد البنا وعلاقاتة التى أودت به للسجن
كتب مايكل فارس

اعترف أخيرا طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، بإقامة علاقة جنسية بالتراضى مع إحدى ضحاياه، أمام قضاة التحقيق الفرنسيون، اليوم الثلاثاء، بعد أن تم إلقاء القبض عليه إثر اتهامه باغتصاب امرأتين، فى يناير الماضى.

يأتى ذلك مع رفضه الاتهام الموجه له أثناء الاستجواب باغتصاب امرأة ثالثة بعدما أكد للمحققين أنه والمدعية عليه جمعتهما علاقة جنسية بالتراضى، كما افاد وكيل الدفاع عنه.

وقال محامي حفيد البنا،  ايمانويل مارسينيى إن "القضاة اعتبروا إثر شروحات رمضان والوثائق التى أمكن تزويدهم بها أنه ليس هناك مجال لتوجيه الاتهام إلى رمضان فى ما يتعلق بمنية"، فى إشارة الى المرأة الثالثة التى تتهمه باغتصابها تسع مرات بين العامين 2013 و2014


بداية القصة

طارق رمضان، الذى يبلغ 55 عاما، موقوف فى مستشفى سجن فرين لإصابته بالتصلب اللوحى، وهو ينفى نفيا قاطعا تهم الاغتصاب الموجهة إليه، أحدهم من سيدة تدعى هند عيارى التى اتهمته باغتصابها عام 2010 عندما قدمت إليه لأخذ مشورة دينية منه، أما الدعوى الثانية أقامتها امرأة 40 عاما، رغبت فى عدم الكشف عن اسمها، واتهمته بالاعتداء الجنسى عليها عام 2009.

 

هند عياري

كانت البداية عندما تقدمت المؤلفة النسوية والناشطة السياسية العلمانية، هند عيارى، بأول البلاغات التى اتهمت فيها رمضان باغتصابها، بعد أن نشرت اتهاماتها له على موقع التواصل الاجتماعى " فيسبوك" فى خضم نقاش بشأن ظاهرة التحرش الجنسى فى المجتمع، وتحدثت عيارى، عن حفيد البنا، فى كتابها المعنون بـ"اخترت أن أكون حرة".

هند العياري
هند العياري

4 فتيات يتهمن حفيد البنا باغتصابهن
 

بعد أيام على بلاغ هند عيارى، خرجت فتيات أخريات فى فرنسا وسويسرا وبلجيكا، عن صمتهن وتقدمن بشكاوى ضد حفيد البنا، وحسبما ذكرت صحيفة سويسرية أن 4 فتيات كن على علاقة جنسية مع «رمضان» عندما كن قاصرات، حيث كان يدرس لهم فى المدرسة، وقالت 3 من الضحايا أن العلاقة لم تكن بالتراضى.

سيدة أربعينية

ويواجه حفيد مؤسس جماعة الإخوان، اتهاما بالاغتصاب والتحرش، من قبل سيدة أربعينية، رفضت البوح باسمها، واتهمته بالاعتداء الجنسى عليها عام 2009.

ياسمينة

وكانت قد تقدمت امرأة تدعى "ياسمينة"، بشكوى هى الثالثة من نوعها، أكتوبر 2017، ضد حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، بتهمة الاغتصاب.

وقال موقع "لوباريزيان" الفرنسى إن المرأة التى تدعى "ياسمينة" سبق أن تحدثت إلى الإعلام عام 2013، بشأن العلاقة التى جمعتها بحفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا على الإنترنت، ونقل عن ياسمينة قولها : "فى البداية كان يقدم لى نصائح دينية، ثم طلب منى صورتى ليعرف مع من يتبادل الحديث، فوجدنى جميلة، ومنذ ذلك اليوم انحرفت الأمور بيننا واتخذت شكلا إباحيا"، مضيفة، أنه بعد مضى عامين استدعانى إلى فندق فى الضواحى، ثم هددنى بأنه لديه أشياء تديننى ".

 

الإسلام السياسى وجرائم حفيد البنا

«إن الأمر لا يتعلق بالضحايا ولا برمضان باعتباره مرتكب جرائم جنسيا، ولكن يتعلق بآراء متعارضة حول العلمانية ومكانة الإسلام فى النقاش السياسى، مضيفة أن ما كان أصلا يتعلق بحقوق المرأة تحول إلى نقاش حول الإسلام السياسى»، هذا ما قالته سيسيل الدوى، المحللة السياسية والأستاذ بجامعة ستانفورد بحسب صحيفة «واشنطن بوست».

وتابعت المحللة السياسية، ونحن الآن بصدد تحقيق تجريه السلطات الفرنسية، مع حفيد مؤسس جماعة الإخوان، فى الاتهامات الموجهة إليه بالاغتصاب والاعتداءات الجنسية، وما ستكشف عنه الأيام لاحقا، بعد انتهاء التحقيق.

طارق رمضان
طارق رمضان

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق