الحكومة تنفي 5 شائعات.. الألبان المدعمة ونقل حديقة الحيوان والامتحانات الأبرز

الخميس، 07 يونيو 2018 03:44 م
الحكومة تنفي 5 شائعات.. الألبان المدعمة ونقل حديقة الحيوان والامتحانات الأبرز
مركز المعلومات

بناء على تكليف المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء فى حكومة تسيير الأعمال واستمراراً لجهود مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، في متابعة ورصد الموضوعات المثيرة للجدل على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى المواقع الإخبارية المختلفة ومتابعة ردود الأفعال وتحليلها بهدف توضيح الحقائق حول تلك الموضوعات، فقد تم رصد الشائعات والموضوعات التالية خلال الفترة من  4 مايو حتى 7 يونيو 2018‏:
 
 
تسريب ‏امتحانات الثانوية العامة
 
تداولت بعض صفحات التواصل الاجتماعي نماذج مسربة للأسئلة الخاصة بامتحانات الثانوية العامة وذلك قبل بدء امتحان كل مادة، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء بشكل قاطع، مؤكدةً أن أسئلة امتحانات الثانوية العامة تم وضعها في سرية تامة وعلى أقصى درجة من التأمين، ولا أحد يستطيع الاطلاع عليها أو اختراقها،  مشيرة إلى أن نماذج الامتحانات التي يتم تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي غير صحيحة على الإطلاق ولا تمت للواقع بصلة، وهدفها ابتزاز الطلاب وأولياء الأمور والإضرار بمصالحهم.
 
وشددت الوزارة على أن فريق مكافحة الغش مستمر في رصد وتتبع صفحات الغش التي تروج لعملية الغش خلال سير لجان الامتحانات، وأن الوزارة بالتنسيق مع الجهات المعنية تقوم على الفور بغلق أي صفحة تظهر خلال أداء الامتحانات، معلنة أنه تم حتى الآن إغلاق 10 صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك والواتس اب"، مناشدة الطلاب وأولياء الأمور عدم الانسياق وراء تلك الصفحات المزيفة.
 
وفي نفس السياق، أعلنت الوزارة عن تشديد إجراءات تأمين مقر المركز الخاص بكراسات الامتحان من حيث الشبابيك، والأبواب الحديدية، ووجود أكثر من غرفة مؤمنة لاحتواء أعداد الصناديق الخاصة بكل مديرية، مضيفة أن الوزارة شكلت غرفة عمليات لتلقي أي شكاوي من المراقبين أو الطلاب خلال سير الامتحانات وحتى انتهائها، بهدف التدخل الفوري لحلها وإزالة أية معوقات قد تواجههم، وذلك بما يضمن سير عملية الامتحانات بسهولة ويسر.
 
وفي النهاية ناشدت الوزارة، جميع وسائل الإعلام المختلفة بتحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الحقائق والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من الحقائق قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام والتأثير سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية، وللتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة حول هذا الشأن يرجى الاتصال على رقم الوزارة (0227963273).
 
إعادة امتحان مادة اللغة العربية 
 
انتشر في العديد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن إعادة امتحان مادة اللغة العربية لطلاب الثانوية العامة، والذى اختبره الطلاب يوم الأحد 3 يونيو الماضي، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء جُملة وتُفصيلاً، مُوكدةً أن ما يتم تداوله عن إمكانية إعادة امتحان العربي لسهولته عار تماماً من الصحة، مُوضحةً أن الكنترولات بدأت منذ يوم الاثنين، في تقدير وتصحيح العينة العشوائية في مادة اللغة العربية للثانوية العامة التي اختبرها الطلاب، مُؤكدةً أن هناك تعليمات للمقدرين أن يتم التعامل مع الطلاب داخل كراسة الإجابة بروح نموذج الإجابة بمعنى أن تكون إجابة الطلاب صحيحة علمياً وليس وفقاً لنموذج الإجابة، لافتًة إلى أنه تحسب الإجابة ويمنح درجة السؤال بغض النظرعن أسلوب الطالب، مضيفةً أنه ليس بالضروري أن تكون الإجابة كما وردت في النموذج أو كتاب الوزارة، مع التزام الدقة في التقدير والمراجعة للحد من شكوى المتضررين.
 
والجدير بالذكر، أن امتحانات الثانوية العامة انطلقت يوم الأحد 3 يونيو الجاري وتنتهى1 يوليو القادم؛ ويؤدى الطلاب امتحاناتهم في 1777 لجنة سير على مستوى الجمهورية، حيث يختبر  559546 طالباً وطالبة من مختلف المحافظات، حيث يستمر الطلاب في الامتحانات لمدة 10 أيام يتخللها إجازة عيد الفطر وفروق المواد في جدول الامتحانات وبعض الإجازات الأخرى.
 
ويؤدى الامتحانات في الشعبة الأدبية 266 ألفًا و898 طالبًا وطالبة على مستوى الجمهورية، إضافة إلى 114 ألفًا و716 طالبا وطالبة في شعبة العلمي رياضة و264697 طالبا وطالبة في شعبة العلمي علوم، كما يوجد 58 طالباً يؤدى الامتحان داخل مستشفى 57357، و3 طلاب في مستشفى أورام طنطا، و63 طالباً في معهد الأورام، إضافة إلى 60 طالباً في السجون.
 
وأهابت الوزارة أولياء الأمور والطلاب عدم الانسياق وراء الشائعات التي تبثها بعض الصفحات التي تدعي تبعيتها لوزير التربية والتعليم والاهتمام بالبيانات الرسمية فقط الصادرة من الوزارة عبر موقعها الإلكتروني الرسمي (http://portal.moe.gov.eg), مشيرةً أيضاً إلى أن الحساب الرسمي الوحيد للوزير على الفيس بوك هو (https://www.facebook.com/tshawki).
 
وفي النهاية ناشدت الوزارة، جميع وسائل الإعلام المختلفة بتحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الحقائق والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من الحقائق قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام والتأثير سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية، وللتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة حول هذا الشأن يرجى الاتصال على رقم الوزارة (0227963273).

نقص ألبان الأطفال المدعمة
 
أثير في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تُفيد بوجود  نقص في ألبان الأطفال المدعمة, وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي أكدت أنه لا يوجد نقص في ألبان الأطفال المدعمة، وأن الكميات وفيرة والمخزون آمن‎، وذلك بعد نجاح تطبيق منظومة توزيع الألبان من خلال وحدات الرعاية الأساسية فقط، وشددت الوزارة على أن هناك 1092 منفذاً موزع على كافة أنحاء الجمهورية يقوم بتوفير ألبان الأطفال المدعمة.
 
وأعلنت الوزارة أن لديها مليون و675 ألفًا و456 علبة لبن أطفال لعمر أقل من 6 أشهر، ومليون و214 ألفًا و116 علبة لبن أطفال فوق عمر 6 أشهر كمخزون استراتيجي من ألبان الأطفال "شبيه لبن الأم"، يكفي لمدة 3 أشهر على مستوى الجمهورية، وذلك في وحدات الرعاية الصحية الأساسية، ومنافذ التوزيع حيث يتم صرف تلك الألبان من خلالها، موضحة أنه جارى الآن ميكنة جميع المنافذ ليصبح الصرف باستخدام الرقم القومي.
 
وأكدت الوزارة أنه تُعد المرة الأولى في مصر التي يصبح لدينا مخزون وافر من ألبان الأطفال وذلك بعد نجاح تطبيق منظومة توزيع الألبان من خلال وحدات الرعاية الأساسية فقط، وتحت إشراف طبى من الوزارة، لافتة إلى أنه تم تحقيق فائض من الألبان المدعمة بعد إحكام الرقابة ووصول الدعم لمستحقيه،
وفي النهاية ناشدت الوزارة المواطنين في حالة وجود أي شكوى سرعة الاتصال بخط شكاوى الوزارة (25354150/02) لتحديد اسم المنفذ محل الشكوى.

فرض رسوم مالية على دخول الجامعات ‏الحكومية.
 
تداولت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي أنباءً تفيد بفرض رسوم مالية على دخول الطلبة للجامعات الحكومية قيمتها جنيه واحد تطبق بدءاً من العام الدراسي الجديد، وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتي نفت تلك الأنباء تماماً، مؤكدة أنه لم يتم فرض أي رسوم لدخول الجامعات سواء بالنسبة للطلبة المنتظمين أو المنتسبين بالجامعات الحكومية,  موضحةً أن كل ما يتردد حول هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة البلبلة.
 
وأضافت الوزارة أنها تسعى جاهدة وبشكل مستمر لتطوير وإصلاح المنظومة التعليمية داخل الجامعات وأن ذلك يأتي اتساقاً وتماشياً مع سياسة الدولة الرامية لتكثيف جهود الارتقاء بكفاءة الخدمات التعليمية في جميع مراحلها وزيادة الإنفاق عليها باعتبار التعليم عنصرًا أساسيًا في التنمية البشرية التي تعد أهم ثروات مصر، حيث أن التعليم حق دستوري لكل مواطن بما يتناسب مع مواهبه وقدراته.
 
وفي النهاية ناشدت الوزارة جميع وسائل الإعلام المختلفة بتحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الحقائق والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من الحقائق قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام والتأثير سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية, وفي حالة وجود أي شكاوي يرجى الدخول على الموقع ‏الإلكتروني للوزارة (‏‏http://portal.mohesr.gov.eg) أو ‏الاتصال على الرقم الخاص بالوزارة (27920323).

نقل حديقة الحيوان 
 
تردد في العديد من وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء تفيد بنقل حديقة الحيوان من موقعها الحالي بمحافظة الجيزة إلى العاصمة الإدارية الجديدة, وقد قام المركز بالتواصل مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي, والتي نفت تلك الأنباء بشكل قاطع, مُؤكدة أن حديقة الحيوان بالجيزة مسجلة ك"آثر" تاريخي مصري، لا يجوز التصرف فيه, حيث أنها تضم مباني وأشجار نادرة, ومحط أنظار العديد من المنظمات الدولية نظراً لقيمتها وتاريخها, مشددة على أنه لن يتم المساس بها على الإطلاق.
 
وأوضحت الوزارة أنه تم وضع خطة شاملة بالمشاركة مع المجتمع المدني لتطوير الحديقة وإمدادها بكافة الخدمات التي تحتاجها لراحة المواطنين دون نقل أي حيوانات منها، مشيرة إلى أنه تم تخصيص مبلغ 35 مليون جنيه لتطوير الحديقة كمرحلة أولى، والتي تعد إرث حضاري مهم في تاريخ الدولة المصرية. 
 
وفي سياق آخر، أعلنت الوزارة أن لديها خطة لإقامة حدائق جديدة في مختلف المحافظات, فضلاً عن تطوير الحدائق القديمة لأنها تقوم بدور إرشادي وتعليمي وأيضاً متنفس للمواطنين.
 
وفي النهاية ناشدت الوزارة، جميع وسائل الإعلام المختلفة بتحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الحقائق والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد من الحقائق قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق