حالات تصيب الأم أثناء الحمل قد تسبب عيوبا خلقية بقلب الجنين.. كيف تكتشفها مبكرا؟

الجمعة، 08 يونيو 2018 03:00 م
حالات تصيب الأم أثناء الحمل قد تسبب عيوبا خلقية بقلب الجنين.. كيف تكتشفها مبكرا؟
أمراض النساء أثناء الحمل
محمد فرج أبو العلا

 

هناك العديد من الحالات المرضية التى يمكن أن تصيب الأم أثناء الحمل، وقد تؤدى إلى حدوث عيوب خلقية بقلب الجنين، والمقصود هنا بالعيوب الخلقية، هى مجموعة من الأمراض والتشوهات الخلقية التى تصيب القلب، والتى تحدث خلال الحياة الجنينية، وتتراوح بين حالة أو ثقب بسيط يمكن أن يغلق دون تدخل بعد الولادة، وحتى حالات معقدة تحتاج للإصلاح الجراحى المبكر بعد الولادة مباشرة.

امراض الحمل
امراض الحمل

 

وحول هذه الحالات المرضية التى قد تصيب الأم أثناء الحمل وقد تؤدى إلى عيوب خلقية عند الجنين، مرض السكر «Diabetes » حيث إشار الدكتور باسم عادل، استشار أمراض القلب والقسطرة العلاجية، إلى أن إصابة الأم بالسكر أثناء الحمل قد يسبب انسداد مخرج البطين الأيسر أو تبادل الوضع التشريحى للأوعية الكبيرة  أو حدوث ثقب بين البطينين فى قلب الجنين، كما أن إصابتها بمرض الذئبة الحمامية «Systemic Lupus» قد يسبب حصار القلب أو التهاب التأمور أو تليف عضلة القلب والشغاف، إلى جانب مرض الحصبة الألمانية «Rubella»، والذى قد يسبب بقاء القناة الشريانية، والمفترض أن تغلق طبيعيا، أو تعمل على تضييق الصمام الرئوى للجنين.

اصابة الحامل بالسكر
اصابة الحامل بالسكر

 

وأوضح الدكتور باسم عادل، أنه من ضمن السلوكيات التى قد تؤدى إلى عيوب خلقية عند الجنين أيضا، إدمان الأم الحامل للكحول، حيث إنه قد يؤدى إلى حدوث ضيق فى الصمام الرئوى عند الجنين، أو حدوث ثقب بين البطين الأيسر والبطين الأيمن، أو يسبب حدوث العيب الخلقى المعروف علميا باسم "تشوه إبشتاين"، كما أن تناول الأم الحامل للأسبرين وخاصة فى الشهور الثلاثة الأولى من الحمل قد يسبب ارتفاعا حادا فى ضغط الشريان الرئوى للجنين.

إدمان الأم الحامل للكحول
إدمان الأم الحامل للكحول

 

وأكد استشارى أمراض القلب والقسطرة العلاجية، أن المتابعة الدقيقة للأم أثناء الحمل يؤدى إلى اكتشاف هذه العيوب الخلقية فى وقت مبكر من عمر الجنين، كما أن فحص قلب الأطفال حديثى الولادة بالموجات فوق الصوتية يسهل عملية تشخيص العيوب الخلقية بعد الولادة، موضحا أن الإحصائيات التى أجريت فى هذا المجال أثبتت أنه إذا لم يكن هناك تاريخ سابق لحدوث عيب خلقى فى القلب بالأسرة، فإن احتمالات الإصابة تكون حوالى 0,008 ، أما إذا كان هناك قريب أو أكثر مصاب بمرض خَلْقى فى القلب خاصة إذا كان قريباً من الدرجة الأولى، فإن هذه النسبة ترتفع ارتفاعاً كبيراً.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق