«جانا العيد أهو جانا العيد».. طرح كميات إضافية من السلع في منافذ وزارة الزراعة

السبت، 09 يونيو 2018 04:00 ص
«جانا العيد أهو جانا العيد».. طرح كميات إضافية من السلع في منافذ وزارة الزراعة
منافذ بيع المنتجات الغذائية للمواطنين

 
وزارة الزراعة تسعى دائما إلى زيادة المعروض من اللحوم والدواجن والأسماك، والألبان ومنتجاتها المختلفة، كذلك السلع الغذائية المختلفة، ومواد البقالة والخضر والفاكهة، في منافذها تخفيفا على المواطنين
 
ومع دخول عيد الفطر المبارك أعلنت الوزارة عن طرح كميات كبيرة من السلع الغذائية بكل المنافذ التابعة للوزارة بالقاهرة والمحافظات، والتابعة لقطاع الإنتاج، ومديريات الزراعة، وقطاع الزراعة المحمية، وجمعيات ومديريات الإصلاح الزراعى، حيث يتم عرض تلك المنتجات بأسعار مخفضة مقارنة بالأسواق.
 
المهندس أسامة رسمى، مدير عام التسويق بقطاع الإنتاج بوزارة الزراعة، أعلن مضاعفة أكثر من 20 سلعة معروضة سواء من اللحوم والدواجن والأسماك، والألبان ومنتجات مختلفة من السلع الغذائية ومواد البقالة والخضر والفاكهة، بالمنافذ التابعة لوزارة الزراعة، والعديد من المنتجات المطروحة بأسعار مخفضة مقارنة بالأسواق الخارجية.
 
 الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى شدد على تكثيف الحملات البيطرية بالمحافظات المختلفة، ومع تزايد الطلب على تلك المنتجات والمعروض منها مع قرب عيد الفطر المبارك، كذلك إحكام عمليات الرقابة على أسواق ومحلات ومنافذ بيع اللحوم والدواجن والأسماك والمرور المفاجئ، لضمان وصول غذاء آمن وصحى للمواطنين، بالتنسيق بين الهيئة العامة للخدمات البيطرية ومديرياتها بالمحافظات بالتنسيق مع الاجهزة الرقابية ومباحث التموين.
 
 وأضاف وزير الزراعة أنه لا تهاون مع أى مخالفات فى هذا الشأن، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، لافتاً إلى أن تلك الحملات تستهدف فى الأساس تنفيذ القوانين والقرارات المنظمة لعمليات تداول اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجاتهم مع الالتزام بالمواصفات القياسية المصرية لهذه المنتجات، والتأكد من وصولها إلى المستهلك بصورة آمنة وصحية.
 
تلك الحملات والتى تتم بالتنسيق مع الجهات المعنية من الصحة والتموين، تقوم أيضاً بالتفتيش على الأسواق والمطاعم والفنادق والمستشفيات والمدن الجامعية، ومتابعة الأغذية والمنتجات ذات الأصل الحيوانى خاصة اللحوم والدواجن والأسماك ومصنعاتها، للتأكد من مصادرها، وضبط اللحوم المذبوحة خارج السلخانات، والعمل على الحد من ظاهرة الذبح خارج المجازر، حفاظا على الصحة العامة وسلامة الإنسان من تناول منتجات ذات أصل حيوانى، قد تكون محملة بمسببات مرضية.
 
وهناك تكليفات لجميع مديريات الطب البيطرى بتشديد الرقابة البيطرية على أسواق اللحوم بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، ورفع درجة الاستعداد القصوى، وإلغاء الراحات والإجازات لأطباء المجازر، وتدعيمهم بأطباء من الإدارات المختلفة لمواجهة زيادة وكثافة المذبوحات، ومتابعة توفير احتياجات المجازر من أدوات النظافة للحفاظ على سلامة اللحوم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق