لو عليك فدية صيام.. اعرف كيفية القضاء والكفارة في الحالات المختلفة بنص الشرع

السبت، 09 يونيو 2018 01:00 م
لو عليك فدية صيام.. اعرف كيفية القضاء والكفارة في الحالات المختلفة بنص الشرع
مجمع البحوث الإسلامية

إذا اضطرتك الظروف للإفطار، فإن عليك فدية أو كفارة، ولكن كثيرين من الناس لا يعرفون تفاصيل هذا الأمر فقهيا، ولا ما يتوجب عليهم أداؤه، أو طريقة الأداء وكيفيته.

السؤال الذي قد يتبادر لأذهان كثيرين، هو ما مقدار خروج فدية الصيام عن اليوم؟ وقد أجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية عن هذا السؤال باستفاضة، وجاء رد اللجنة: "إن من رحمة الله بعباده المؤمنين فى الصيام عدم فرضيته على كل المكلفين، بل فرضه على الصحيح المقيم القادر عليه والذى لا يلحقه به مشقة غير محتملة، ومن ثَّم أسقطه عن المريض والمسافر والشيخ الهرم صاحب السن المتقدم في العمر، كما أعفى الشرع الحكيم الحامل والمرضع إن تضررتا أو تضرر الجنين والطفل بسبب صوم الأم". 

وتابعت لجنة الفتوى: "المريض الذى يُرجى شفاؤه، والمسافر، ومثلهما المرضع والحامل، ويلحق بهم كل من كان عذره مؤقتا لا يجب عليه إلا القضاء فقط، أما أصحاب الأعذار الدائمة غير المنقطعة لا فى رمضان ولا غيره، مثل أصحاب السن المتقدمة (الشيخ الكبير) الذى أعجزه هرمه عن الصوم وأصحاب الأمراض المزمنة والميئوس من شفائها فهؤلاء يفطرون وليس عليهم إلا الفدية".

أما مقدار فدية المفطر فى رمضان، العاجز عن الصوم عجزا دائما، فقد قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، إن مقدار عن اليوم الواحد مقدار ما تتكلفه وجبتا الإفطار والسحور.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق