مش كل السحور ع الطبلة.. مسحراتي إندونيسيا يدق البراميل لإيقاظ النائمين (صور)

الأحد، 10 يونيو 2018 12:00 م
مش كل السحور ع الطبلة.. مسحراتي إندونيسيا يدق البراميل لإيقاظ النائمين (صور)
مسحراتي إندونيسيا
وكالات

6 من الأصدقاء، اجتمعوا معا على هدف واحد- يجب أن نساعد المسلمين في بلادنا على صيام شهر رمضان- فبالرغم من صغر سنهم إلا أنهم قرروا أن يجوبوا شوارع مدينة «ساهور» في إندونيسيا- كل يوم لإيقاظ الصائمين على السحور، وقبل أذان المغرب.
 
«عربة حديدية أشبه لعربة تحميل المنقولات.. مجموعة من «الجرادل» البلاستيكية.. قطع من المعدن أشبه إلى عصى المسحراتي.. و5 أطفال يحيطون ب،«الجرادل»، البلاستيكية.. وأخر يجر العرب مرورا بشوارع وطرقات إندونيسيا المظلمة، قبل حلول الفجر».. هكذا يكون شكل مسحراتي مدينة «ساهور» في إندونيسيا.
 
 
المسحراتى يدق على الدلو لايقاظ النائمين
 
يعتقد الأطفال الـ6 أن دورهم هاما ولا غنى عنه، حيث إنهم يجوبون الطرقات كل يوما، يداعبون طبولهم تارة، ويطرقون أبواب المنازل تارة أخرى، حتى يستيقظ المقبلين على الصوم على موائد السحور، حتى يحصلون على حاجتهم من الطعام والشرب قبل، انطلاق أذان الفجر، ليعلن بدء يوما جديدا من أيام الشهر الكريم.
 
 
شاب يدق الدلو
 
«المسحراتي».. هو شخصية ترتبط ارتباط وثيق بشهر رمضان في الدول الإسلامية، كما هو وضعه تماما في منطقة ساهور بإندونيسيا، وهو يجوب الشوارع لإيقاظ المقبلين على الصيام لتناول وجبة السحور قبل حلول أذان الفجر، استعدادا لمواجهة صيام يوم طويل.
 
 
شبان يتجولون فى شوارع جاكرتا لايقاظ المسلمون لتناول السحور
 
وتعد إندونيسيا أكبر البلدان الإسلامية على مستوى العالم من حيث عدد السكان، وتضم العديد من الطوائف والأعراق التي تحمل في طياتها ثقافات وأنماط حياة مختلفة ومتنوعة.
 
مجموعة من الشباب يعملون بمهنة المسحراتى

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م