معارك ضارية بالحديدة.. هل ينتصر التحالف العربي في آخر محطات استقرار اليمن؟

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 02:10 م
معارك ضارية بالحديدة.. هل ينتصر التحالف العربي في آخر محطات استقرار اليمن؟
قوات الشرعية اليمنية
شيريهان المنيري

تتوالى انتصارات قوات التحالف العربي، بجانب المقاومة اليمنية، خلال الآونة الأخيرة في أنحاء عديدة من أراضي اليمن، لا سيما جبهة الساحل الغربي، الأمر الذي يبدو أنه لا يروق لحلف الشر الثلاثي، إيران وقطر وتركيا.

 

الحل السياسي

خلال الفترة الأخيرة انتزهت مدينة الحديدة اهتمام أغلب متابعي الملف اليمني،إذ يُعد تحريرها أمرًا مهما على طريق الحل السياسي للملف اليمني المتأزم لسنوات؛ خاصة في ضوء ما يحتله ميناؤها من أهمية كبيرة، لا سيما على الصعيد العسكري، إذ إن سيطرة المقاومة اليمنية بإسناد من قوات التحالف العربي من شأنها منع عملية تهريب الأسلحة والصواريخ المستخدمة من قبل مليشيات الحوثي باليمن، ووقف نشر الألغام البحرية، والحفاظ الأمن البحري للمنطقة.

 

مجلس الأمن

في تصريحات صحفية، اتهم وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، بعض الدول في مجلس الأمن الدولي، بمنع تقدم قوات المقاومة اليمنية لتحرير مدينة الحديدة من سيطرة المليشيات الحوثية الموالية لإيران، ما يعكس دعم تلك الدول التي لم يُسمها لإيران بشكل غير مباشر.

من جانبه يرى المحلل السياسي السعودي، فهد ديباجي، أن معركة «الحديدة» المتوقعة قريبًا ستكون الأهم والأقوى؛ بل والفاصلة في ملف الأزمة اليمنية، مشيرًا إلى أنها ستكون في خارج المدينة اليمنية وليس داخلها كما يعتقد البعض أو يُحاول أن يُروج للأمر، موضحًا أن الحوثيين يدركون جيدًا أنهم في حال «التمترس» داخل المدينة سيدخلون في فخ ومصيدة وخسائر فادحة، وسيتم محاصرتهم، كما حدث لهم سابقًا في عدن، على حد تعبيره.

 

انقطاع الامدادات

ويقول ديباجي في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، إن «المعركة في الحديدة ستكون على حسب الإمدادات التي تصلهم، والتي إذا انقطعت عنهم سريعًا، ستكون هزيمتهم أسرع مما نتصور، ومن ثم يعتمد ‫الحوثيون على زرع الألغام بكثافة لإعاقة التقدم ولتأخير الهزيمة لأكثر وقت ممكن، لأن تأخير الهزيمة سيساعد على وصول الإمدادات من هنا أوهناك». ‏

 

الأمم المتحدة

واستنكر «ديباجي» الأصوات المتصاعدة تجاه مدينة الحديدة بالتحديد، من قبل الأمم والمتحدة وغيرها، قائًلا: «لماذا لم نسمع أصوات الأمم المتحدة، إلا بعد الاقتراب من تحريير الحديدة وميناءها؟ أليس هو تهديد للملاحة؟.. كأن الأمم المتحدة تقاتل من أجل الحوثي».

وأضاف «منذ بدء الحرب ورغم القرارات، إلا أن الأمم المتحدة تجعل من الحوثي ندًا  للشرعية في المفاوضات، وتساوي بينهم في كل تقاريرها.. أليس الحوثي جماعة إرهابية اغتصبت البلاد والعباد ؟.. إنها مؤامرة واضحة المعالم، وبقاء الميناء تحت المليشيات هو إطالة للحرب وزيادة لمعاناة المواطن من مليشيات إيران، لاسيما في ظل بكاء وعويل المنظمات الدولية المدعومة والمدفوعة من قطر، وهو شئ غير جديد فالمنظمات الحقوقية تعيش على الهبات والأموال القطرية، وتسير حسب توجية داعميها، وهذا ما يريده حزب الأشرار في المنطقة قطر وتركيا وإيران».

يذكر أن الجيش اليمني نجح خلال الأسبوع الأول من يونيو الجاري في طرد الميليشيات الحوثية والسيطرة على ميناء الحديدة، جراء ضربات مدعومة من قوات التحالف العربي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق