%42 من كهرباء مصر مصدرها الشمس والرياح في 2035.. هل يكتمل الحلم؟

الأربعاء، 13 يونيو 2018 04:00 ص
%42 من كهرباء مصر مصدرها الشمس والرياح في 2035.. هل يكتمل الحلم؟
مزارع انتاج الكهرباء من الرايح
كتب محمود حسن

ترقب الكثير من المصريين اليوم إعلان زيادة شرائح أسعار الكهرباء، وتتنافس المواقع الإخبارية المختلفة بتقديم دليل للمواطنين لكيفية حساب فاتورة الكهرباء الجديدة وفقا لمعدلات استهلاكه، البعض يعيد حساب كيفية التوفير وترشيد استهلاكه من أجل تفادى زيادة غير متوقعة على فاتورته، لكن كل هذا الذى نتحدث فيه اليوم بعد سنوات قليلة لن يكون سوى "شيئا من الماضى" إذ أن مصر واحدة من أكثر دول العالم التى تسير اليوم وبخطى ثابتة نحو التحول إلى الطاقة المتجددة.

ما هى الطاقة المتجددة وما الفرق بينها وبين الأنظمة القديمة؟

هناك لدينا محطات كهرباء ضخمة منتشرة فى أنحاء مصر يتفاوت انتاجها، تعمل هذه المولدات بمشتقات البترول المختلفة سواء كان "الغاز الطبيعى" فى المحطات الحديثة أو "المازوت" فى المحطات الأقدم، وبخلاف تكاليف الصيانة والإنشاء ومد الخطوط فإن زيادة أسعار البرتول كما حدث مؤخرا تزيد من تكاليف وأعباء فاتورة الكهرباء وتضغط على الموازنة العامة للدولة.

لكن الخبر الجيد أنه وعلى المستوى البعيد فإن "الطاقة المتجددة" والتى لا تحتاج إلى بترول فى طريقها القريب جدا ناحية مصر التى تستعد لإنشاء أكبر محطة طاقة شمسية فى العالم، بمحافظة أسوان.

 

وماذا عن مسألة ارتفاع تكلفتها ؟

بالفعل كان هناك مشكلة كبيرة طوال الوقت بسبب ارتفاع قيمة الكهرباء الناتجة عن الطاقة المتجددة عن الكهرباء الناتجة عن المحطات التقليدية، لكن كل هذا يتجه لأن يصبح من "الماضى"، ففى دراسة نشرت العام الماضى أكد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهو أكبر الأماكن المهتمة بتطوير الطاقة المتجددة، أن الابتكارات التى شهدها العالم انتجت ألواحا شمسية منتجة للكهرباء أرخص بكثير مما سبق، أما الطاقة المنتجة من "الرياح" فقد استطاعت بعد سنوات طويلة من الوصول فى التكلفة اليوم إلى نفس قيمة ما يعادل الكهرباء المنتجة من المحطات التقليدية العاملة بمشتقات النفط.

هل هناك المزيد من الاستثمارات فى الطاقة المتجددة عالميا؟

العالم كله يتجه للاستثمار فى هذا المجال، فوفقا لبيانات الوكالة الدولية للطاقة فإن حجم الانفاق على الطاقة المتجددة بداية من عام 2016 فاق للمرة الأولى مشروعات توليد الطاقة الكهربائية من الفحم والغاز والمازوت، فقد أنفق العالم 297 مليار دولار فى هذا العام لإنشاء محطات الطاقة المتجددة، بينما انفق 143 مليار دولار للطاقة التقليدية.

وما الذى تفعله مصر للاستثمار فى تلك الطاقة ؟

كما قلنا فى بداية المقال فإن مصر تعتبر واحدة من أكثر دول العالم اتجاها للاستثمار فى الطاقة المتجددة، ووفقا لتصريحات الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء فإن مصر وضعت استراتيجية محكمة للتحول نحو الطاقة المتجددة حتى عام 2035، وبحلول عام 2022 فإن حوالى 20% أى خمس الطاقة المنتجة فى مصر ستكون من الطاقة المتجددة، وبحلول عام 2035 سترتفع إلى 42% من الطاقة المتجددة.

ما هى المشروعات التى تمتلكها مصر للطاقة المتجددة؟

بالطبع لدينا مجمع "بنبان الشمسى" فى محافظة أسوان، وهو المجمع الذى يوصف بأنه "سد عالى جديد" فهو يعتبر أكبر مجمع لتوليد طاقة شمسية فى العالم، ويضم 32 محطة طاقة شمسية، كما لدينا مشروح محطة الكريمات الهجين.

كما أن لدينا مشروعات لتوليد الطاقة من الرياح فى الغردقة والزعفرانة وجبل الزيت، ويتم تنفيذ مزارع رياح بخليج السويس وهى المحطات التى جذبت استثمارات عالمية، وهناك محطات فى غرب النيل بمحافظة بنى سويف والمنيا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق