بلاغ يتهم وحيد حامد بنشر أخبار كاذبة عن مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال

الأربعاء، 13 يونيو 2018 02:48 م
بلاغ يتهم وحيد حامد بنشر أخبار كاذبة عن مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال
السيناريست وحيد حامد
علاء رضوان

تلقى النائب العام المستشار نبيل صادق، بلاغا من المحامي سمير صبري ضد السيناريست وحيد حامد، يتهمه فيه بتعمد نشر أخبار كاذبة عن مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال.

وذكر البلاغ أنه بتاريخ 12 يونيو الجاري، نشرت إحدى الصحف اليومية مقالا للمُبلّغ ضده، تحت عنوان "57357 مستشفى آل أبو النجا"، كل ما نُشر فيه أعتقد حتى تاريخه أنه كُتب بمداد أسود يملؤه الغل والحقد لأسباب لا يعلمها إلا الله.

وأضاف البلاغ، أنه ما نشره وحيد حامد أكد أنه يسعى جاهدا لهدم هذا الصرح الطبي العظيم، الذي كان له دور واضح في علاج أمراض سرطان الأطفال، متابعا: "منعا من الإطالة، مرفق حافظة مستندات تحتوي على المقال موضوع البلاغ، نلتمس الرجوع إليها، ومن المعروف أن كل ما نشر غير مؤيد بثمة مستندات ولكنها اتهامات لا تساندها حقيقة أو واقع، ومردود عليها جميعا:

1 ـ لا يوجد ولم نر أي إعلان ورد به أن نسبة الشفاء في المستشفى 100%، بل ما تقوله المستشفى إن النسبة 74%، وتتمنى أن تصل نسبة الشفاء إلى النسبة العالمية فوق 80%.

2 ـ القول إن المستشفى لا يقبل غير التشخيص المبكر، هو قول غير صادق لا يصادف الحقيقة أو الواقع، إذ إن المستشفى لا يقبل أطفالا تمت معالجتهم خارجه، ومن حق المستشفى ألا يقبل أطفالا تم علاجهم بشكل مخالف أو خاطئ، لأن الشفاء وقتها يصبح أصعب إن لم يكن مستحيل.

3 ـ لم يذكر على الإطلاق أن المستشفى به 100 سرير ويقبل 1000 حالة فقط، المستشفى به أكثر من 300 سرير ويستقبل أكثر من 3000 حالة جديدة.

4 ـ من المعروف أن المستشفى قائم على الـ Fund Raising من قبل افتتاحه، وطبيعي أن يصرف على الإعلانات حتى يتمكن من جمع تبرعات، وهذا ما تفعله كل المستشفيات الخيرية.

5 ـ بمناقشة المقال موضوع البلاغ يتحتم طرح سؤال جوهري: ناقش المقال المرتبات وتجاهل أن خبيرا ودكتورا متخصصا في الأورام لا يعمل في أي مكان آخر طبقا للائحة المستشفى، ما المرتب الذي يتقاضاه؟ ومستوى خدمة بالمجان لا بد من أن تكون على أرقى مستوى، ومن المعروف أن مستشفى 57357 تنافس أكبر مستشفى في أرقى دولة طبيا.

6 ـ لم يتناول المقال موضوع البلاغ التكلفة الباهظة لأعمال الإنشاءات والتوسعات والصيانة والأجهزة وخلافه وكم تبلغ هذه التكلفة.

 

وأشار مقدم البلاغ، إلى أن كل ما تناوله في بلاغه من رد هو على قدر يسير، لكنه يحتاج إلى تدقيق وتحقيق شامل فاحص، حتى يتضح بجلاء كذب ما تم نشره أو صدقه، وإيضاح حقيقة الواقع، إذ إن النشر على النحو الذي تم به يتعمد تدمير منشأة طبية علاجية تعمل وتسعى جاهدة للقضاء على مرض السرطان في مصر، وأن ما نُشر إن ثبت عدم صدقه وعدم دقته فيتعين معه تقديم المبلغ ضده للمحاكمة العاجلة لتعمده نشر أخبار كاذبة، غايتها محاربة قلعة طبية تنافس المنشآت الطبية العالمية في علاج سرطان الأطفال.

وطالب البلاغ النائب العام بفتح تحقيق عاجل وموسع ضد المشكو في حقه، واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حياله لصد كل محاولاته فى هدم البناء والصرح العظيم، وإحالته للمحاكمة العاجلة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا