اعتقال شباب اليمن والتنكيل بهم.. هكذا يواجه الحوثيون خسائرهم في "الحديدة"

الخميس، 14 يونيو 2018 05:00 م
اعتقال شباب اليمن والتنكيل بهم.. هكذا يواجه الحوثيون خسائرهم في "الحديدة"
عناصر تابعة لميليشيات الحوثيين
كتب أحمد عرفة

لم تجد ميليشيات الحوثيين المدعومة من قطر وإيران مفرّا من مواجهة الخسائر الضخمة التي تكبدتها إثر معركة "النصر الذهبي"، التي يشنها الجيش اليمني بالتعاون مع التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، سوى عبر شن حملات اعتقالات موسعة ضد شباب اليمن.

دائما ما كان سلاح الحوثيين في مواجهة الضربات التي يتعرضون لها ممارسة مزيد من الانتهاكات وأساليب القمع ضد الشعب اليمني، خاصة في مدن صعدة والحديدة والعاصمة اليمنية صنعاء، وتزامنا مع بداية معركة تحرير الحديدة، بدأت حملة اعتقالات واسعة يشنها الحوثيين، ضد الشباب اليمني، خواف من انضمامهم إلى قوات الجيش اليمني التي تقاتل تلك المليشيات.

في هذا الإطار، أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية عبر موقع التدوينات القصيرة "تيوتر"، أن ميليشيات الحوثيين تشن حملة اعتقالات في الحديدة، شملت شبابا في مديرية الجراحي، تخوفا من تنسيقهم مع القوات اليمنية المشتركة.

وأشار الحساب، إلى أن ميليشيات الحوثيين حاولت زرع ألغام في منطقة الدريهمي، لعرقلة تقدم القوات اليمنية المشتركة مع التحالف العربي، مؤكدة أن القوات اليمنية وسعت عملياتها حول الحديدة، ويفصلها كيلو متران فقط عن مطار المدينة، فيما استهدفت طائرات التحالف العربي تعزيزات للميليشيات جنوبي الحديدة، ومواقع كانت تستخدمها في إطلاق قذائف الهاون.

يأتي هذا في الوقت الذي اشتدت فيه معركة تحرير الحديدة بالقرب من مطار المدينة، حيث تتمركز قوات الحوثيين حوله، لمنع سيطرة الجيش اليمني عليه، خاصة أن هذا المطار كانت تستخدمه تلك الميليشيات في استقبال الأسلحة والأموال الموجهة من قطر وإيران لتمويل عملياتها الإرهابية، في الوقت الذي تمكن فيه التحالف العربي من تطهير منطقة الدريهمي بالكامل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق