مهدئ للخيول والثيران.. "الاستروكس" يدمر خلايا المخ ويسبب السرطان والموت المفاجئ

الخميس، 14 يونيو 2018 09:00 م
مهدئ للخيول والثيران.. "الاستروكس" يدمر خلايا المخ ويسبب السرطان والموت المفاجئ
مخدرات
محمد فرج أبو العلا

انتشر مخدر "الاستروكس" فى سوق الكيف المصرى مؤخرا فى أغلب أوساط الشباب متعاطى المخدرات، وبين جميع الفئات والطبقات الاجتماعية، حتى أصبح المخدر الأكثر طلبا بين المتعاطين خاصة لأنه أكثر تأثيرا من "الحشيش"، وهو عبارة عن خليط يتم تصنيعه من نبات القنب والذى يصنع منه الحشيش والبانجو، إلى جانب إضافة مواد كيميائية أخرى إليه وبعض المسكنات مثل الأتروبين والهيوسين والهيوثيامين والتى تستخدم فى الأساس لتهدئة الحيوانات مثل الخيول والأسود والثيران، وهذا المواد لها ضرر بالغ الأثر على الجهاز العصبى المركزى للإنسان.

كيس استروكس

 

لاقى مخدر الاستروكس إقبالا كبيرا عليه، لعدة أسباب، لعل أهمها سهولة تداوله بين التجار والمتعاطين، وسهولة تهريبه فى صفقات العطارة والتوابل، ويباع فى أسواق الكيف بالجرام داخل أكياس من البلاستيك، ويحتوى الكيس على 3 جرامات تقريبا ويتراوح سعره بين الـ300 و400 جنيه، ويتسبب تدخين سيجارة من مخدر الاستروكس فى آثار مدمرة للصحة، حيث يفقد المتعاطى الوعى ويدخل فى شبه غيبوبة وينفصل عن الواقع المحيط به، كما يسبب إمساك وانخفاض فى ضغط الدم، واتساع فى حدقة العين، واحتباس بولى مع زيادة سرعة نبضات القلب، وحال زيادة الجرعة فقد يصاب المتعاطى بهبوط حاد فى الدورة الدموية، ما يزيد خطر توقف عضلة القلب ومن ثم الوفاة.

 

أصبح المجتمع المصرى فى حاجة ملحة جدا للقضاء على سوق المخدرات لما لها من خطر كبير على حياة الفرد واستقرار المجتمع، وفى هذا السياق يقول الدكتور مصطفى شاهين، أستاذ الطب النفسى، إنه من أشهر أضرار تعاطى الاستروكس فقدان الشهية بشكل كامل، وفقد النشاط، وعدم القدرة على العمل، إلى جانب إخلاله بتوازن الجسم واضطرابات الجهاز الهضمى والتهاب المعدة، بالإضافة إلى  مضاعفات التعاطى كتضخم الكبد، وارتفاع ضغط الدم، وتدمير خلال المخ العصبية، وفقدان الذاكرة والهلاوس السمعيهة والبصرية.

تعاطى الاستروكس

 

ويؤكد "شاهين" أن الاستمرار فى تعاطى مخدر الاستروكس يسبب زيادة التصرف بلا وعى، وأنه قد يدفع المتعاطى إلى إيذاء الآخرين، كما يسبب هبوطا فى الدورة التنفسية، ويسبب حالات نفسية وتخيلية لا يمكن السيطرة عليها، حيث إنه بعد تعاطى الاستروكس مباشرة يدخل المتعاطى فى حالة هلاوس، ويتخيل أشياء غير موجودة فى الحقيقة، وقد يدفعه ذلك إلى الانتحار، إلى جانب الشعور بالصداع بعد انتهاء مفعول المخدر من الجسم، بالإضافة لتغير نبرة وقوة الصوت واحمرار الوجه والاحتقان، مشيرا إلى أن أخطر مضاعفاته تكمن فى فقد الإحساس بشكل تدريجى، وتدمير عضلة القلب، وكذلك الإصابة السرطان، ومن ثم الموت المفاجئ.

 

جدير بالذكر أن علاج إدمان الاستروكس يتم على ثلاثة مراحل أساسية تبدأ بمرحلة سحب السموم من جسم المتعاطى وتعتبر من أهم مراحل العلاج وأصعبها، حيث إن المريض قد يحدث له انتكاسة بتعاطى المخدر مرة أخرى بعد عدة أيام من التوقف، وخطورته فى أن يتم دون علم الأهل أو حتى الطبيب المعالج، بسبب خوف المتعاطى، ويحدث ذلك بنسب متفاوتة بين المرضى أو المتعاطين، ويرجع إلى قدرة المريض على التحكم فى ذاته وتحجيم رغباته والسيطرة على النفس، ولشدة أعراض انسحاب المخدر من الجسم، ثم تليها مرحلة العلاج النفسى مما لحق بالمتعاطى من مشكلات نفسية، وبعدها تأتى مرحلة التأهيل الاجتماعى.

تعاطى المخدرات

 

وينصح أطباء الأمراض النفسية والعصبية، بضرورة تدريب الشخص المتعافى من الإدمان على عدم العودة مجددا للتعاطى، إلى جانب قطع العلاقة بأصدقاء السوء والـ"ديلرز" وتجار المخدرات، بالإضافة إلى ملء أوقات الفراغ بالأنشطة الاجتماعية والثقافية، أو استغلال وقت الفراغ فى عمل صداقات مع أشخاص أسوياء، وصلة الرحم، إلى جانب الاعتياد على ممارسة الأنشة الرياضية المختلفة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق