ما تتخدعش بالزيت والبطارية.. أضرار مرعبة للسجائر الإلكترونية على القلب والشرايين

الجمعة، 15 يونيو 2018 06:00 م
ما تتخدعش بالزيت والبطارية.. أضرار مرعبة للسجائر الإلكترونية على القلب والشرايين
السجائر الإلكترونية
وكالات

كثيرون من المدخنين يعرفون أضرار التدخين، ويتمنون لو أقلعوا عنه، وآخرون غيرهم حاولوا الهروب من قائمة المخاطر التي يسببها، فهداهم تفكيرهم للجوء إلى وسائل التدخين الإلكترونية.

في الآونة الأخيرة انتشر "الفيب" والسجائر الإلكترونية، ويعتقد كثيرون ممن لجأوا إليها هروبا من السجائر العادية والشيشة أنها أقل ضررا على الصحة، ولا تحمل المخاطر التي تحملها وسائل التدخين التقليدية، ولكن للأسف هذا الاعتقاد لا أساس له.

في دراسات وأبحاث طبية حديثة، اكتشف أطباء وباحثون أن نكهات الدخان المتوفرة في السجائر الإلكترونية تحمل قدرا كبيرا من الضرر، ربما لا يقل عن ضرر التدخين العادي، وأنها قد تسبب تلف الأوعية الدموية بالطريقة نفسها التي تسببها أمراض القلب.

رغم مزاعم متواترة بأن استخدام السجائر الإلكترونية ربما يكون أقل ضررا، أو بصيغة أخرى أكثر صحة من تدخين التبغ، إلا أن أدلة علمية عديدة وباتت مؤكدة، تشير إلى أنها قد تسبب عديدا من المشكلات الصحية، فقد أوضحت أبحاث طبية حديثة أن ما تتضمنه السجائر الإلكترونية ونكهاتها من مواد كيميائية قد تسبب التهابا في خلايا القلب والشرايين والأوعية الدموية.

1-1021232

في دراسة حديثة، وجد أطباء وباحثون بكلية الطب جامعة واشنطن، أن نكهات السجائر الإلكترونية قد تسبب رد فعل للجسم، بطريقة ربما تزيد التأثير والعلامات المبكرة لأمراض القلب أو النوبات القلبية والسكتات الدماغية، وأثبتت الأبحاث أن كل المواد الكيميائية التي اختبرها الباحثون قتلت خلايا الأوعية الدموية.

وبحسب النتائج التي توصل لها الأطباء، فإن المنثول ونكهات القرنفل يتسببان في حدوث ضرر مشابه لما يحدث لدى الأشخاص المدخنين للسجائر التقليدية، كما أفادت أبحاث أخرى بأن الضرر الناتج عن النكهات، يعتمد على تقليل مستويات أكسيد النيتريك بالأوعية الدموية؛ ما يجعلها أكثر عرضة للتورم أو التجلّط، ويقلل من قدرتها على التوسع عندما يكون هناك مزيد من الدم؛ ما قد يؤدي لارتفاع ضغط الدم .

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق