دقت ساعة التطوير.. 8 عقارات تفصل بين إخلاء منطقة مثلث ماسبيرو بالكامل

السبت، 16 يونيو 2018 02:00 م
دقت ساعة التطوير.. 8 عقارات تفصل بين إخلاء منطقة مثلث ماسبيرو بالكامل
مثلث ماسبيرو

قبل الثورة كانت المماطلة والمهادنة في الحق والباطل على حد سواء، منهج ودستور للحكومات المصرية المتعاقبة في التعامل مع الملفات الشائكة، والتي كان منها ملف تطوير مثلث ماسبيرو بحي بولاق أبو العلا بالقاهرة، والذي سمعنا منذ عشرات السنوات أنه على قائمة المناطق المستهدفة للتطوير، ضمن خطة تطوير المناطق العشوائية، حتى جاءت حكومة المهندس شريف اسماعيل وأخرجت الأوراق التي ظلت حبيسة الأدراج عدة سنوات، وقررت أن تواجه كل العراقيل التي تحيل دون تطوير تلك المنطقة.

كان العائق الحقيقي أمام بدء تنفيذ هذا المشروع، هو توفير سكن آمن بديل لسكان هذا المثلث وصرف التعويضات الخاصة بالمستحقين منهم، من أجل إخلاء المنطقة بالكامل، ونجحت حكومة المهندس شريف اسماعيل في تنفيذ ذلك بدقة شديدة، حافظت على حقوق المستحقين، وفوتت الفرصة على المغرضين الذين كانو يعطلون المشروع، وقال مصدر بمحافظة القاهرة إن جميع السكان الذين تم إخلائهم من مثلث ماسبيرو تسلموا الأوراق الخاصة بتعويضهم وأغلبهم صرفوا التعويضات وتم تسكين البعض منهم فى الأسمرات وصرف بدل إيجار للبعض الآخر.

انتهت الحكومة ممثلة في محافظة القاهرة، ووزارة الإسكان من إخلاء المنطقة بالكامل من العقارات عدا عقارات شارع 26 يوليو، ووصلت نسبة أعمال رفع الأنقاض حتى الآن لأكثر من 60 %.

اللواء محمد أيمن عبد التواب، نائب محافظ القاهرة للمنطقتين الغربية والشمالية قال أنهم حريصون أثناء تنفيذ عملية الإخلاء عدم تعطيل الحركة المرورية نهاراً، فاضطروا إلأى رفع الأنقاض ليلاً، ونقلها إلى مقلب بحى 15 مايو بالمنطقة الجنوبية.

تم رفع أنقاض 1160 عقاراً، ومتبقي 8 عقارات لم يتم هدمهم حتى الآن، وكانت محافظة القاهرة وفقاً لما صرح به اللواء محمد أيمن عبد التواب أملهت ملاك هذه العقارات حتى انتهاء شهر رمضان لإخلاء عقاراتاهم، على أن يتم التعامل معهم بعد انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك، مشيرا إلى أن جميع العقارات التى لم تهدم تطل على شارع 26 يوليو، لافتا إلى أنه عقب إخلاء المكان بالكامل ورفع الأنقاض سيتم تخطيط المنطقة وتعريف كل مالك المكان الخاص به كما سيتسلمه، ثم نبدأ فى خطة نقل المرافق لبدء العمل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق