رجل المباراة لا يشرب الكحول.. قصة الشناوي وشركة الخمور "من طأطا لسلامو عليكو"

السبت، 16 يونيو 2018 10:00 م
رجل المباراة لا يشرب الكحول.. قصة الشناوي وشركة الخمور "من طأطا لسلامو عليكو"
حارس مرمى منتخب مصر محمد الشناوى

لعب محمد الشناوي، حارس مرمى النادي الأهلي والمنتخب الوطني لكرة القدم مباراة مهمة، بأداء قتالي مبهر أمام أوروجواي في افتتاحية لقاءات مصر ببطولة كاس العالم روسيا 2018، وفاز بلقب أحسن لاعب في المباراة، أو رجل المباراة، لكنه كان على موعد مع تحدّ أكبر من التحدي الذي عبره في الملعب.
 
خرج الشناوي من أرض الملعب إلى موقع اللجنة المنظمة والشركات الراعية، لاستلام كأس اللقب الذي حازه كأحسن لاعب في المباراة، وجد أمامه شابا عاديا وكأسا جميلة الشكل، لكن كانت المفاجأة أن خلف هذه الصورة العادية يقف أمر آخر قد يقبله البعض، لكن الشناوي لم يقبله.
 
حارس المرمي الذي يقطع الخطوات الأولى في رحلته الدولية لا يشرب الكحول، ليس فقط لأنه رياضي، ولكن لأنه محافظ دينيا، وهذا ما دفعه بمجرد علمه بأن الشركة الراعية لجوائز المباريات، والتي تمنحه كأس أحسن لاعب في مباراة أوروجواي، واحدة من أشهر شركات الخمور في أوروبا والعالم، هنا تغلبت المشاعر الدينية وانحيازات الشناوي الشخصية والنفسية على طبيعة الموقف، فقرر التضحية بأول لقب دولي في حياته، وفي بطولة مهمة وعُرس عالمي مثل كأس العالم.
 
صحيفة "آس" الإسبانية في نسختها العربية قالت إن محمد الشناوي رفض استلام الجائزة كونها مقدمة من إحدى شركات الخمور، مشيرة إلى أن هذا التعبير حسب ما قاله اللاعب ونقلته عنه، وهو الأمر الذي أثار إعجاب كثيرين من مشجعي مصر، وامتدحه نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، بينما قال آخرون إن موثقف الشناوي كان فيه قدر من الخلط بين الأمور، لأن الجائزة وإن كانت ترعاها شركة خمور إلا أنها مقدمة باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وفي البطولة الأولى عالميا التي يشرف عليها الاتحاد الشرعي المعترف به من كل دول العالم، والذي يراعي ثقافات وانتماءات ممارسي اللعبة في أنحاء العالم.

الحارس المصري محمد الشناوي رفض استلام جائزة أفضل لاعب في مباراة الأمس لأنها مقدمه من إحدى شركات الخمور حسب قوله.#مصر_اوروجواي #روسيا2018 pic.twitter.com/wT1LoLeJvT

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق