يحب بيتهوفن وساكن في حى السيدة.. تعرف على رأى "علي جمعة" في الغناء؟

الأحد، 17 يونيو 2018 05:00 م
يحب بيتهوفن وساكن في حى السيدة.. تعرف على رأى "علي جمعة" في الغناء؟
الشيخ علي جمعة مفتي الجمهورية الأسبق
زينب عبداللاه

يختلف علماء الدين حول حكم الغناء والموسيقى والاستماع إليهما، فهناك من يحرمون الموسيقى والغناء بصفة عامة، ومنهم من يضعون شروطا لجوازها.
 
وللدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، رأي خاص حول هذه القضية، حيث أشار في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» إلى أن الأغاني لم يحرمها أحد على إطلاقها بل هناك تقييد.
 
 وقال المفتى السابق: «الأغاني حلالها حلال وحرامها حرام، بمعنى أن ما يهذب النفس ويطيب القلوب فهو حلال، وقد نسمع أغاني في مدح سيدنا النبي أو أغاني تجعلنا نتفكر في ملكوت الله».
 
وتابع: «مثلا المقطوعة الخامسة والتاسعة من موسيقى بيتهوفن تدعو إلى الإيمان بالله والنظر في الكائنات، وهناك نوع آخر من الأغاني والموسيقى حرام، وهى التي تحرك الشهوات وتثير الفتن».
 
 وأضاف «جمعة»: «الرسول، صلى الله عليه وسلم، استمع إلى الغناء في فرح زبيدة بنت معاوية بن عفراء، وشاهد الجويرات يضربن بالدف، كما أن إحدى الجواري عندما شاهدت النبي، صلى الله عليه وسلم، غنت: (وإن لنا نبيًا يعلم ما في غد)، فقال لها: (ويحك يا امرأة إن الله علام الغيوب.. قولي بالذي كنت تقولين)».
 
وحول سماعه للأغنيات و أي المطربين يفضلهم، قال المفتى السابق: «أنا كنت أستمع إلى الأغاني في شبابي، أما الآن فلا أجد وقتا لهذه الفرصة والرفاهة التي كنت أتمناها، فالمهام أكثر من الوقت المتاح، وكنت أحب الاستماع إلى النقشبندي وأم كلثوم وعبد المطلب».
 
ويتحدث «جمعة» عن «عبد المطلب» قائلا: «عبد المطلب مطرب لطيف جدا وكلماته لها معاني لا يلتفت إليها الكثيرون وكنت أحب منها عبارة: (علشان أنول كل الرضا يوماتي أروح له مرتين من السيدة لسيدنا الحسين)».
 
جدير بالذكر أن الدكتور علي جمعة يفضل الاستماع إلى الأناشيد الدينية والفرق الصوفية، كما أنه سبق وافتتح مهرجان الإنشاد الديني.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق