سُنة خروج أبطال كاس العالم من الدور الأول.. مصير فرنسا يهدد إسبانيا وألمانيا

الإثنين، 18 يونيو 2018 07:00 م
سُنة خروج أبطال كاس العالم من الدور الأول.. مصير فرنسا يهدد إسبانيا وألمانيا
شعار كاس العالم روسيا 2018

قبل نحو 20 عامًا وقف الفرنسي زين الدين زيدان على منصة التتويج ليرفع أول كأس عالم تفوز به بلاده على حساب المنتخب البرازيلي عام 1998.

شهدت البطولة التي نظمتها فرنسا عام 1998، ظهور العديد من النجوم الفرنسيين أبرزهم مدرب ريال مدريد السابق زين الدين زيدان، وليليان تورام وليزارازو، وديدييه ديشامب مدرب فرنسا الحالي، ولوران بلان ومارسيل ديسايية، وفابيان بارتيز.

بعدها بعامين فقط استطاع المنتخب الفرنسي اقتناص بطولة امم اوروبا  بعد أن تغلب على المنتخب الايطالي.

تأهل المنتخب الفرنسي إلى بطولة كأس  العالم عام 2002 التي استضافتها كوريا الجنوبية واليابان.

كل التوقعات أشارت وقتها إلى احتفاظ البطل الفائز بالكأس عام 1998 باللقب، غير أن المفاجأة كانت في تعثر الديوك الفرنسية أمام منتخب السنغال الذي تأهل لأول مرة في تاريخه، وخسر منه بنتيجة 0 / 1.

وتلقى المنتخب الفرنسي خسارة أخرى أمام المنتخب الدنماركي، وتعادل مع منتخب الأوروجواى، ليكون في رصيده بعد نهاية دور المجموعات وقتها نقطة وحيده في زيل مجموعته ويخرج بعدها من البطولة، ليسن المنتتخب الفرنسي سنة انتهجها بعده كل المنتخبات التي فازت بكأس العالم .

أيطاليا بطل العالم 2006

في عام 2006 دخل المنتخب الايطالي عازما على الفوز بلقب البطولة التي استضافتها ألمانيا وقتها، وتحقق له ما أراد على حساب زيدان ورفاقه.

وشهدت المباراة النهائية التي جرت بين المنتخبين الايطالي والفرنسي، " نطحت" زيدان للاعب المنتخب الايطالي ماركو ماتيرازي، والتي طرد على إثرها نجم فرنسا الذي اعتزل اللعب بعدها نهائيا.

أربعة أعوام مرت سريعا على البطل الذي توج بكأس العالم بسبب "النطحة" ليغادر ايطاليا متجها إلى جنوب افريقيا في محاولة للدفاع عن لقبه.

القرعة اوقعت المنتخب الايطالي في مجموعة سهلة نسبيا، إذ جمعته الاقدار منتخبات نيوزلاندا وبارجواي وسلوفاكيا التي استطاعت اذلال بطل العالم بالفوز عليه بنتيجة 3 اهداف لهدفين في المباراة الختامية من دور المجموعات لتغادر ايطاليا البطولة عائدة إلى روما .


اسبانيا تحمل الكأس في 2010 .
 

في البطولة التي استضافتها جنوب افريقيا، وخرج منها البطل" ايطاليا" من الدور الاول، استطاع المنتخب الاسباني أن يحمل الكأس لاول مرة في تاريخه.

اسبانيا تجازوت دور المجموعات والادوار الاقصائية بنتائج اذهلت العالم، ليلتقي المنتخب الهولندي في النهائي، ويتغلب عليه ويحمل الكأس الأغلي في مباراة وصفت وقتها بالأقوى في البطولة .

وعلى الرغم من فوز اسبانيا ببطولة 2010 إلا أنها خرجت من الدور الأول بمونديال 2014، حيث خسرت من هولندا وتشيلي في دور المجموعات، بينما حصدت 3 نقاط فقط بفوزها على استراليا لينتهي مشوارها مبكرًا في كأس العالم بالبرازيل.

المانيا 2014

في عام 2014 وفي البطولة التي استضافتها البرازيل،  لعب القدر دوره مع المنتخب الهولندي الذي خسر النهائي أمام اسبانيا في 2010 ليلتقي المنتخبان مجددا في دور المجموعات مرة أخرى في المباراة الافتتاحية للمجموعة، وخلالها انتقم المنتخب الهولندي من بطل العالم واستطاع التغلب عليه بنتيجة  5 اهداف لهدف وحيد .

المتادور الاسباني لم يستطع الصمود أكثر من ثلاث مباريات فقط ليحمل بعدها لاعبوه حقائبهم عائدين إلى مدريد بفضيحه مدوية.

في هذه البطولة بدى للجميع أن المنتخب الالماني سيكون هو البطل إذ حقق الالمان نتائج رائعة  في دور المجموعات والاداور الاقصائية، حتى وصلت إلى المباراة النهائية، وفازت بالكأس بعد التغلب على التانجو الارجنتيني.

ويبدو أن المنتخب الالماني الذي بدأ أولى مبارايته في كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا بالهزيمة امام منتخب المكسيك سيسير على سنة ابتدعتها فرنسا في 1998 واتبعتها كل من ايطاليا ومن بعدهما اسبانيا.


فرنسا

1998   تفوز بكأس العالم

2002   خروج من الدور الأول

ايطاليا

2006 تفوز بكأس العالم

2010  خروج من الدور الأول

اسبانيا

2010 تفوز بكأس العالم

2014 خروج من الدور الأول

المانيا

2014 تفوز بكأس العالم

2018         ؟

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق