احذروا التضخم.. ما هي مخاطر البيتكوين التي لا تعرفها؟

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 09:00 ص
احذروا التضخم.. ما هي مخاطر البيتكوين التي لا تعرفها؟
البيتكوين
رانيا فزاع

لا تراهن على بيتكوين لتحل محل الدولار أو العملات التقليدية الأخرى مثل المال اليومى، هذه واحدة من الرسائل الواردة فى تقرير جديد لمنظمة تمثل العشرات من البنوك المركزية في العالم.

وقالت مجموعة بنك التسويات الدولية (BIS) ومقرها سويسرا إن "الاهتمام الشديد" بالبيتكوين وغيره من المعاملات المشفرة دفعها إلى النظر إلى ما هو أبعد من الضجة التى يمكن أن تسهم بها بالفعل فى الاقتصاد.

لم يكن كاتبو التقرير متفائلين، حيث قاموا بتفصيل مجموعة من المشاكل في محاولة للتعرف على أبعاد العملات الإلكترونية باعتبارها شكلاً من أشكال المال المستخدمة على نطاق واسع.

وقال التقرير إنهم يشملون الخطر المتمثل فى مجرد معالجة جميع المدفوعات "يمكن أن توقف الانترنت".

جزء كبير من جاذبية العملات المشفرة يعود إلى عدم مركزيتها بدلاً من ربطهم ببنك مركزى مثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. يتم الاحتفاظ بسجلات المعاملات فى الدفتر الرقمى .

ولكن لأن كل معاملة تتم إضافتها، فإن التقرير يقول إن استخدام عملة مشفرة مثل البيتكوين لمعاملات التجزئة في جميع أنحاء العالم سيؤدي بسرعة إلى التضخم بما يتجاوز قدرة الكمبيوتر على تخزينه.

كما ستكون هناك حاجة إلى الحواسيب العملاقة لمواكبة التحقق من المدفوعات الواردة ، وكميات هائلة من البيانات التي يتم تبادلها بين المستخدمين من شأنها أن تجبر الإنترنت على الركوع.

 

وقد حذر الخبراء في السابق من الطلب الهائل على الطاقة الذي يمكن أن ينتهي به البيتكوين في النهاية إذا تم توسيع استخدامه بشكل كبير.

وأشار بنك التسويات الدولية إلى وجود مخاوف أخرى بشأن استخدام المعاملات النقدية كأموال عادية ، بما في ذلك تقلب أسعارها. وارتفع سعر بيتكوين إلى حوالي 19000 دولار في أواخر العام الماضي ، لكنه انخفض منذ ذلك الحين إلى أقل من 7000 دولار.

تتطلب كل معاملة بيتكوين أيضًا من المستخدمين دفع رسوم وفي أوقات ارتفاع الطلب ، ترتفع الرسوم. خلال التداول  المرتفع للبيتكوين في ديسمبر ، ارتفعت إلى حوالي 57 دولارًا لكل معاملة.

"فقط تخيل ، إذا كنت قد اشتريت قهوة بقيمة 2 دولار مع بيتكوين ، لكان عليك أن تدفع 57 دولارًا لتجري هذه الصفقة" ، قال هيون سونغ شين ، رئيس قسم الأبحاث في البنك ، في فيديو مصاحب للتقرير.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق