هل يورط الحشد الشعبي العراق؟.. أمن بغداد ينفي التنسيق معه في سوريا

الثلاثاء، 19 يونيو 2018 10:00 ص
هل يورط الحشد الشعبي العراق؟.. أمن بغداد ينفي التنسيق معه في سوريا
الحشد الشعبى
كتب أحمد عرفة

في خطوة يبدو أنها ستحدث أزمة بين الأمن العراقي، وقوات الحشد الشعبي الشيعي العراقي، تبرأ الجيش العراقي، من قوات الحشد، معلنا أن تلك القوات التي تعرضت للقصف على الحدود العراقية لا تتبع الجيش العراقي.

ودائما ما ورطت قوات الحشد الشعبي الشيعي، الجيش العراقي، خاصة خلال المعركة التي شنها الجيش لتحرير العراق من تنظيم داعش، حيث حينها ارتكبت قوات الحشد الشيعي الشعبي، انتهاكات ضد مدن سنية عراقية، وهو الأمر الذي أثار جدلا واسعا وحينها تبرأ الجيش العراقي من تلك الممارسات.

البداية كانت بإعلان الحشد الشعبي، مقتل 22 من عناصره بضربة عسكرية داخل سوريا، حيث أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن ميليشيات الحشد الشعبي العراقية أقرت بمقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية شرقي سوريا.

إعلان الحشد الشعبي العراقي عن هذا الأمر، تبعه بيان من الجهات الأمنية العراقية، تعلن فيها أنه لا علاقة بهذه القوات بالجيش أو الشرطة العراقية، حيث نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مركز الإعلام الأمني العراقي، تأكيده أن أي قوات عراقية لم تتعرض لقصف على الحدود السورية، حص أن القوات التي تعرضت للقصف في شرق سوريا لا تنسق مع الجيش العراقي، وبالتالي فإن القصف التي تعرض له تلك القوات لا علاقة له بالجيش العراقي ولم يؤثر عليه، حيث أن القوات الأمنية، بجميع تشكيلاتها من الجيش والشرطة تعمل على تأمين الحدود العراقية، من بينها العراقية السورية، ولم تتعرض هذه القطعات إلى ضربات جوية أو ضربات أخرى، والقوات التي تعرضت للقصف لسنا على اتصال معهم ولم يكن هناك تنسيق بين قواتنا الأمنية وهذه القطعات التي تعرضت إلى قصف الطيران أو أي شيء آخر أدى إلى وقوع ضحايا.

وحتى الآن لم يتم معرفة ما هي الجهات التي وجهت قصف د قوات الحشد الشعبي الشيعي العراقي، في شرق سوريا، خاصة في ظل معارك تنشب بين النظام السوري والمجموعات الإرهابية في الجنوب السوري خلال الفترة الماضية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق