سفر فنانين إلى روسيا.. و«السفافين»

الإثنين، 18 يونيو 2018 11:19 م
سفر فنانين إلى روسيا.. و«السفافين»
طلال رسلان يكتب:

قامت الدنيا ولم تقعد بعد انتشار صور لفنانين ومشاهير ولاعبين سابقين في مطارات روسيا، ومع بعثة المنتخب المصري لمؤازرته قبل المباراة المرتقبة مع الدب الروسي، جحافل السوشيال ميديا راحت تدلو بدلوها، بالطبع لن يمر الموضوع دون عدد لا بأس به من الليكات والشير لعلها تطفئ طموحهم بعض الشيء إلى أن تظهر لبانة أخرى.

أحدهم راح يذكرنا بالذكريات الأليمة في أم درمان على اعتبار إلصاق هزيمة المنتخب أمام الجزائر، بعد أعمال شغب واعتداءات بالأسلحة على البعثة المصرية هناك من مشجعين جزائريين، في فنانين وإعلاميين ومشاهير مصريين حضروا المباراة مؤازرةً للمنتخب المصري، لا أعرف حقيقة ما علاقة هذا بذاك؟!

وبالطبع آخرون تكلموا عن تكاليف سفر الفنانين والمشاهير، ولا بأس في إلصاقها بحساب اتحاد الكرة إذا أمكن، مع وضع تاتشات على غير الحقيقة عن إقامتهم في الفندق الذي نزلت فيه بعثة المنتخب المصري.

آلاف سافروا وراء المنتخب لمساندته في مباراة هي الأهم لمنتخبنا الآن في المونديال، ربما تكتب مشوارا وحلما جديدا بالصعود إلى دور الـ16، لماذا إذا نشغل بالنا بمن سافر ومن حضر ومن راح ومن جاء، لماذا نهاجم كل شيء ليس على مزاجنا وكأن سفرهم من جيبوبنا، ما المانع أن يسافر الفنانين والإعلاميين ومشاهير المجتمع لمساندة منتخبهم مثل بقية الجماهير؟!.

لو قدر لأحدكم وامتلك الإمكانات للسفر إلى روسيا لما تردد لحظة في حجز أول تذكرة إلى العاصمة موسكو، ونزل في فندق المنتخب وذهب ليلتقط الصور مع طوب الأرض في روسيا، ولن يحرمنا من لايف الفيس بوك كل دقيقة تقريبا وهو حر في ذلك ما لم يضر.

استوقفني تعليق لأحدهم، لا أجد وصف له غير كلمة غريب، على صور الفنانين المصريين مع لاعبي المنتخب على تويتر، بأن ليس لديه مانع من سفر الفنانين ومشاهير المجتمع مثل بقية الجمهور وهذا حقهم، لكن هذا سيؤثر على نفسية اللاعبين وتركيزهم !!. أي تركيز هذا سيفقده لاعب وجد أبناء بلده أي كانت انتماءاتهم وظروفهم سافر إليه ليسانده ويقوي عزيمته في وقت ربما يكون الأهم في مسيرته الكروية كلها.

مشاهير وفنانين ورجال أعمال أجانب يسافرون خلف منتخباتهم، يحملون أعلام بلادهم، لا أحد يهاجم، لا أحد يشوه، لا صوت يعلو فوق صوت الأمل والفوز، لا تفاهات وقضايا جانبية ليس هدفها غير التشفي والأخذ بالثأر.

الأستاذ المبجل المحترم الناقد الرياضي خالد بيومي وصف الأمر بـ«فرح العمدة وسيؤثر على تركيز اللاعبين»، وهل اشتكى لك أحد من مسؤولي بعثة المنتخب بخروج اللاعبين عن تركيزهم، هل رأيت المشهد الوطني لاحتفالات المصريين في روسيا بمنتخبهم أمام الفندق، هل سمعت هتافهم «مو صلاح»، لماذا تشغل بالك بمن سافر من الرياضيين السابقيين لمساندة المنتخب؟.

#كفاية_سف

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق