ماذا يفعل حزب الله في بغداد؟.. حلفاء إيران يشتتون الجهود العراقية لعودة الاستقرار

الخميس، 21 يونيو 2018 09:00 ص
ماذا يفعل حزب الله في بغداد؟.. حلفاء إيران يشتتون الجهود العراقية لعودة الاستقرار
حزب الله- أرشيفية
كتب- أحمد عرفة

 

في تطور جديد للمشهد العراقي، يتزامن مع دعوات إجراء حوار وطني شامل لحل أزمة الانتخابات البرلمانية العراقية، شهدت بغداد عمليات اقتتال بين قوات الأمن العراقية، وبين عناصر من حزب الله، المعروف بولائها لإيران، لتفتح تلك المعركة تساؤلات عديدة حول ما هو هدف تواجد تلك العناصر في العاصمة العراقية؟، ولماذا سعت للتسلل إلى الجانب العراقي في هذا التوقيت في ظل مساعي حيدر العبادي لحل أزمة الانتخابات العراقية؟ وهل تواجدهم كان بأوامر من طهران؟


اشتباكات بين الداخلية العراقية وحزب الله
تواجد عناصر حزب الله الله والاشتباك مع قوات الشرطة العراقية، جاءت في ظل اتهامات وجهتها أوساط عراقية، وبالتحديد ائتلاف «النصر» الذي يتزعمه حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي، لإيران بمحاولة عرقلة الانتخابات العراقية، والتدخل بشكل مباشر في تكوين الائتلافات العراقية.

 

الاشتباكات أيضا جاءت بعد أسبوعين من الحريق الذي نشب داخل مخازن تحتوي على أوراق تصويت انتخابية، وسط اتهامات لجهات إقليمية ودولية بالتورط في هذه الواقعة، ووجهت الاتهامات أيضا إلى المفوضية العليا للانتخابات العراقية.


إصابة 3 بعد اشتباكات حزب الله
الداخلية العراقية، بدورها أكدت أن قوات الأمن العراقية طوقت مقر ميليشيات كتائب حزب الله في بغداد على خلفية اشتباكات اندلعت بين قوات أمنية وعناصر من الميليشيات في شارع فلسطين بالعاصمة العراقية بغداد.

 

ونقل الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، عن وزارة الداخلية العراقية، تأكيدها سقوط 3 جرحى في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة وفصيل حزب الله الموالي لإيران في وسط بغداد.

 

وأوضح الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية، أن القوات الأمنية العراقية تنهي تطويق مقر ميليشيا حزب الله في بغداد بعد تسليم مطلقي النار إلى دورية الشرطة.


انضمام حزب الله للحشد الشعبي
صحيفة «العرب» اللندنية، أوضحت أن الاشتباكات التي اندلعت بين الداخلية العراقية، وعناصر حزب الله تعد من الوقائع غير مألوفة في العاصمة العراقية التي تراجعت فيها نسبة العنف بشكل كبير، وبالتحديد بعد وضع حد للنزاع الطائفي في البلاد بحل بعض الفصائل التي شاركت فيه، فيما بقي بعضها والتحق في ما بعد بقوات الحشد الشعبي لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن عناصر حزب الله الموالية لإيران، انضمنت مؤخرا إلى الحشد الشعبي الذي تشكل في العام 2014 بدعوة من المرجعية الشيعية الأعلى في العراق، فيما واصل هذا الفصيل قتاله الذي بدأه منذ العام 2011.

 

وكان الحشد الشعبي العراقي، أعلن خلال الساعات الماضية، مقتل 22 من عناصره بضربة عسكرية داخل سوريا، حيث أكد الحساب الرسمي لشبكة «سكاي نيوز» الإخبارية على «تويتر»، أن ميليشيات الحشد الشعبي العراقية أقرت بمقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية شرقي سوريا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق