قصة قانون «فصل الأطفال».. ماذا فعل ترامب ولماذا؟

الخميس، 21 يونيو 2018 03:00 ص
قصة قانون «فصل الأطفال».. ماذا فعل ترامب ولماذا؟
ترامب
كتب مايكل فارس

 يقر القانون الأمريكي بضرورة فصل الأطفال عن أهاليهم لدى توقيفهم وهم يحاولون عبور الحدود بطريقة غير شرعية، و الأرقام وحدها تكفي لتعبر عن وضعية الأطفال المفصولين عن أهلهم بعد تخطيهم بطريقة غير شرعية الحدود مع المكسيك، إذ بلغ عددهم 2300 منذ منتصف مايو حسب آخر الأرقام الصادرة الاثنين عن إدارة ترامب.

وقد وقع أمس الأربعاء،  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مرسوماً هدفه إنهاء فصل الأطفال عن أهاليهم لدى توقيفهم وهم يحاولون عبور الحدود بطريقة غير قانونية، متراجعاً عن سياسة عدم التهاون مع طالبي اللجوء بعد موجة من الاستنكار.

«الأمر يتعلق بإبقاء العائلات معاً، لم أشعر بالارتياح لمشهد العائلات التي فصلت عن بعضها»، هذا ما قاله ترامب خلال توقيع المرسوم، مشيرا إلى أنه لا يملك فعل شيء بشأن سياسة فصل الأطفال، يأتى ذلك بعدما أعلن الاثنين الماضي، أنه لن يسمح بأن تتحول الولايات المتحدة إلى مخيم للمهاجرين.

وتحدثت مجلة "أتلانتيك" الأمريكية فصل سلطات الهجرة الأطفال عن أهلهم المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون عبور الحدود من المكسيك، قائلة « النحيب البائس لعشرة أطفال من أمريكا الوسطى، فُصلوا عن ذويهم الأسبوع الماضي على الحدود، يُمكن سماعه بوجع».

وقد فُصل أكثر من 2300 طفل عن آبائهم منذ أعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب سياسة "التسامح الصفر" مع الهجرة، حيث تدعو هذه السياسة إلى مقاضاة جميع الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير مشروعة وفصل الأطفال الذين يجلبونهم معهم، علماً أن أكثرهم دون سن الرابعة، ويُحتجز الأطفال أول الأمر في مستودعات أو خيام أو متاجر صناديق كبيرة حُولت إلى مرافق احتجاز يديرها حرس الحدود.

السياسة الأمريكية واجهت انتقادات سريعة وحادة، بما في ذلك من قبل أشد الداعمين الموثوقين للإدارة. ووحدت هذه السياسة المحافظين المتدينين ونشطاء في مجال حقوق المهاجرين، الذين قالوا إن سياسة "صفر تسامح" مع الهجرة تساوي "صفر إنسانية".

وعارض أعضاء الكونجرس من ديمقراطيين وجمهوريين جهود الإدارة في عطلة نهاية الأسبوع، كما وصفت السيدة الأولى السابقة لورا بوش، زوجة جورج بوش الابن، ممارسات الإدارة بـ«القاسية والغير أخلاقية»، وشبهت صوراً لأطفال المهاجرين المحتجزين في بيوتهم بالصور التي خرجت من معسكرات الإعتقال اليابانية إبان الحرب العالمية الثانية.

فيم حذرت الجمعية الأمريكية لأطباء الأطفال من أن فصل الأطفال عن أهلهم، يمكن أن تتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق